لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
8,700 مشاهدة
A+ A-

 التقى رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، في معراب، سفير المملكة العربية السعودية وليد بخاري، في حضور عضو تكتل "الجمهورية القوية" النائب ملحم رياشي.
 
وبحسب بيان، فقد تطرق المجتمعون، خلال اللقاء المطول الذي استغرق نحو ساعتين، الى "الملف الرئاسي بشكل اساسي ولو انه لم يبحث في الأسماء، ولكن تم التشديد على ضرورة الإسراع في اتمام هذا الاستحقاق والإتيان برئيس سيادي إصلاحي خارج الإصطفافات. كما تم التأكيد أنّ موقف المملكة ثابت تجاه لبنان ولن يتغير، وبالتالي لن يشهد البلد انعكاساً سلبياً للاتفاق السعودي – الإيراني بل سيتأثر بشكل ايجابي. أما لجهة دور السعودية في اللجنة الخماسية، فهو معروف أنّه يصب في مصلحة لبنان وسيادته".
 
وحذر بخاري من مغبة عدم إجراء الانتخابات الرئاسية في لبنان، ولفت إلى أنّ "الاتفاق السعودي - الإيراني تضمن الرغبة المشتركة لدى الجانبين لحل الخلافات عبر التواصل والحوار بالطرق السلمية والأدوات الدبلوماسية"، مؤكّداً أنّ "يد المملكة ممدودة كما دائماً للتَّعاون والتحاور مع دول المنطقة والعالم، في كل ما من شأنه حفظ أمن المنطقة واستقرارها، لذا جهود المملكة المبذولة تهدف إلى تأمين شبكة أمان دولية لمواجهة التحديات والمخاطر، صونا لمبدأ العيش المُترك ورسالة لبنان في محيطه العربي والدولي".
 
واذ رأى أنّ "لبنان عضو مؤسس في جامعة الدول العربية من هنا يرتبط حماية شعبه وإنقاذ هويته بالأمن القومي العربي والسلام الإقليمي والدولي"، وضع البخاري العمق العربي في الإطار الطبيعي لحل الأزمة اللبنانية.


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • بري لـ"الشرق الأوسط": لن أدعو الى جلسة لا تنافس حقيقياً فيها تتمة...
  • وزير الداخلية حول اختطاف المواطن السعودي: «لم يتأكد لنا أن العملية أهدافها سياسية، ولكننا سنتابع العملية بكل دقة وحرفية حتى نصل إلى كشف كل الملابسات ونضعها أمام الجميع بشفافية» (عكاظ)
  • وحدات من الجيش اللبناني تقوم بمداهمات واسعة على خلفية خطف السعودي في حي الشراونة - بعلبك (LBCI)
  • تعليمات لموظفي السفارة السعودية في بيروت بعدم الخروج للشارع (العربية)