حفل إختتام الأسبوع المطالعة وتكريم الأساتذة المتقاعدين

الأحد 07 أيار , 2017 11:28 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,097 زائر

حفل إختتام الأسبوع المطالعة وتكريم الأساتذة المتقاعدين

في إطار النشاطات التي تجري على مستوى لبنان ، والتي تنظمها وزارة الثقافة سنوياً ، تحت عنوان بلد يقرأ بلد يعيش ، شهدت مدينة بنت جبيل إحتفالاً حاشداً ومتميّزا ، كان تتويجاً لنشاطات الأسبوع الوطني للمطالعة . 
جرى الإحتفال الذي رعته بلدية بنت جبيل ، بشخص رئيسها المهندس الحاج عفيف بزي وحضوره في مجمع الحاج موسى عباس ، بحضور أعضاء في المجلس البلدي، ومختارين ومدراء مدارس ومسؤولي بعض المؤسسات ، وأعضاء الهيئة الإدارية للمركز الثقافي في عيترون ، وأعضاء الهيئة الإدارية لمركز المطالعة في بنت جبيل ، وبعض الضيوف الكرام وفعاليات حزبية وسياسية وحزبية وتربوية وإجتماعية وإعلامية .
قدّم الحفل عضو الهيئة الإدارية الأستاذ غسان بزي ، ثم النشيد الوطني اللبناني الذي عزفه مجموعة من تلامذة مدرسة طيور الجنة في عيتا الشعب ، الذين قدّموا أيضاً أغنيتين وطنيتين ...
ثم كان عرض على الشاشة مع ريما شرارة ، تضمن صوراً عن نشاطات الأسبوع الوطني للمطالعة ، ثم ألقى الشاعر حسن خلف قصائد وطنية شمل فيها بنت جبيل والإنتصارات التي تحققت على العدو الصهيوني ، وحيّا المقاومة التي قلبت معادلة : " إن العين لا تستطيع أن تقاوم المخرز " . ثم ألقت التلميذة إباء خليل من مدرسة جميل جابر مقطوعة شعرية . 
ثم كلمة رئيس البلدية المهندس الحاج عفيف بزي الذي عبّر عن السعادة الكبيرة بهذا الحدث الثقافي المتميز ، مقدراً جهود كل الذين ساهموا في نشاطاته وإنجاحه ، وتحدث عن ذكريات مرّت خلال هذا الأسبوع وهي : عيد العمّال ، حيث حيّاهم في عيدهم منوّهاً بدورهم في البناء الإقتصادي الإجتماعي المعيشي ، ويوم الجريح حيث أنّ هؤلاء يستأهلون كل الإحترام وتقدير وثناء ، وكذلك إلى السادس من أيار ، وهو عيد الهشداء ، حيث حيّا شهداء هذه الذكرى وشهداء الجيش والشعب والمقاومة الذين يقفون في وجه العدو الإسرائيلي والحركات الإرهابية التكفيرية .
وأشاد رئيس البلدية بالجهات المشاركة وهي : مركز الصليب الأحمر ، الحركة الثقافية في لبنان ، مركز الشؤون الإجتماعية ، الرابطة الثقافية الإجتماعية لأبناء بنت جبيل ، التعبيئة التربوية في بنت جبيل ، جمعية أمان ، د. محمد علي بزي ، الحكواتية سارة قصير ، الحاجة مريم شرف الدين  ، ود. يحيى شامي ، وإدارات المدارس في بنت جبيل : مدرسة جميل جابر ، المدرسة الرسمية الثانية المحتلطة ، مدرسة عبد اللطيف سعد ، ثانوية بنت جبيل الرسمية ، مدرسة الشهيد راني بزي الفنيّة ، مدارس المهدي ، ومدرسة الإشراق ، بالإضافة إلى مدرسة طيور الجنة في عيتا العشب ، وكافة المدرسين المتعاونين.
وبمناسبة التقاعد الوظيفي لبعض المدرسين كانت تحية خاصة لهم وتقديم دروع وهم : الأستاذ سلامي بزي – المعلمة حنان جميل بزي – المعلمة إسعاف مروه – المعلمة نبيهه مروه – المعلمة عليه غانم كما تمّ تكريم السيد مرتضى محمد بزي لبلوغه السن القانونية .
وأخيراً تمّ توزيع الجوائز من قبل : مركز المطالعة – الحركة الثقافية في لبنان – الرابطة الثقافية لأبناء بنت جبيل – مركز الشؤون الإجتماعية على التلامذة الفائزين في النشاطات ، وجرى حفل كوكتيل . 
تقرير د . مصطفى بزي 
تصوير ريما شرارة – محمد حسين سعد 

تعليقات الفيسبوك
Script executed in 0.0847718715668