"بطيخ الفقراء" في بنت جبيل مهدد.. والبلدية توضح و تقترح الحل!

الأحد 16 تموز , 2017 09:22 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 36,899 زائر

"بطيخ الفقراء" في بنت جبيل مهدد.. والبلدية توضح و تقترح الحل!

عدة سنوات مضت وهو يجوب الطرقات في مدينة بنت جبيل باحثاً عن رزقه وتأمين لقمة العيش في بنت جبيل. انه المواطن علي سعد الآتي من بلدة معركة الجنوبية والذي يبيع الفواكه في موسمها من خلال شاحنته الصغيرة وقد تميز ايضاً ببيع "البطيخ" باسعار معقولة و"بحق الله" كما يقول علي سعد.

كعادته وعند كل صيف يركن علي سعد شاحنته الصغيرة متنقلاً بين مكانين اساسيين على طريق صف الهوا، وما ان يسمع الاهالي بقدومه حتى ينكب عليه ابناء البلدة وبلدات الجوار نظراً لنضرة الفواكه وسعرها المعقول. 

هذا الامر لم يرق لبعض التجار في المدينة بحسب علي سعد، الذين بادرعددا منهم الى رفع شكوى لبلدية بنت جبيل للسنة الرابعة على التوالي، حتى اتخذت البلدية قراراً قضى بمنع سعد من ركن شاحنته وبيع الفواكه لمخالفته القوانين التي تمنع اي تاجر او بائع من استغلال طريق عام واقامة بسطة من دون موافقة البلدية، وقد اقترح ان يقوم باستئجار مكان يسترزق فيه، فيما اكد رئيس البلدية الحاج عفيف بزي ان سعد يمكنه البيع في سوقي الاربعاء والخميس من دون اي شروط، الا ان بزي وفي حديثه لموقع بنت جبيل اكد وجود تململ لدى بعض التجار الذين لديهم محال مستأجرة ولديهم مصاريف مولدات كهربائية نتيجة وضع الخضار في البرادات، فيما اكد ايضاً ان البلدية تطبق القانون وذلك بعد كثرة البسطات العشوائية على مدخل المدينة.

اما نائب رئيس البلدية الحاج يحيى بيضون اقترح عبر موقعنا ان يقوم سعد اعتماد طريقة البيع المتجول في الاحياء من دون ان يشرع بسطته على الشارع الرئيسي في بنت جبيل وهذا الأمر متفق عليه مع رئيس البلدية، وعرض استئجار مكان لسعد مع مساعدته  بقدر المستطاع و لو اضطر الامر القيام بذلك على عاتقه الشخصي. 

هو الفقير وبائع "الفقراء"  كما يصفه احد ابناء المدينة، وحتى لا ينقطع خيط الوصل الأخير بين البطون الخاوية والجيوب الفارغة، يجب ان لا يهجر علي سعد المدينة، وعلى البلدية ان تجد حل لهذه المسألة من دون اي خسائر، خصوصاً ان سعد كسب شعبيته وذاع صيته في المدينة.

بنت جبيل.اورغ 

تعليقات الفيسبوك
Script executed in 0.0851709842682