لقاء وحوار مفتوح بين أهالي بنت جبيل والنائبان ايوب حميد وعلي بزي

السبت 24 شباط , 2018 06:34 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 13,546 زائر

لقاء وحوار مفتوح بين أهالي بنت جبيل والنائبان ايوب حميد وعلي بزي

نظمت حركة “امل” – شعبة بنت جبيل والحركة الثقافية في لبنان لقاء سياسيا حول التطورات، شارك فيه النائبان ايوب حميد وعلي بزي، في مركز الحركة الثقافية في المدينة، في حضور رئيس البلدية عفيف بزي، مدير المستشفى الحكومي توفيق فرج، امين الشؤون الخارجية في مجلس النواب بلال شرارة، فاعليات، شخصيات وقيادات حركية واعضاء اللجنة الانتخابية وحشد من الحضور.

حميد: لتطوير النظام السياسي على قواعد وفاقية واصلاحية

تولى ادارة اللقاء الدكتور اشرف بيضون، ثم تحدث النائب حميد عن تاريخ بنت جبيل “المقاوم المستند الى ارث جهادي منذ بدايات القرن الماضي الى اواسط السبعينات وقيام مجتمع الحرب والمقاومة الذي دعا اليه الامام الصدر وانتشر المقاومون على التلال القريبة الى كل المواجهات التي اوصلت للتحرير العام 2000 الى وقفات 2006 البطولية وهزيمة المخطط الاسرائيلي.. لتشكل بنت جبيل بجناحيها المقيم والمغترب مصدر غنى للجنوب والوطن..وكل ما يقدم لهذه الارض واهلها لا يرتقي الى مستوى عطاءاتهم”.

وقال: “الانتخابات محطة وعملنا غير مرتبط باستحقاق بل بنهج قاد مشروع التحرير والتنمية، وما زال يقدم على كل المستويات لحماية لبنان وتنوعه وصيغته الحضارية بوجه الخطرين الصهيوني والتكفيري”.

واكد حميد “العناوين التي اطلقها الرئيس بري في اطلاق المشروع الانتخابي للكتلة والمتصلة بالحفاظ على الميثاق والدستور والشراكة الحقيقية بين مكونات الوطن..دون تغييب اهتماماتنا العربية وفي طليعتها فلسطين وما تتعرض له سوريا واقطارنا العربية وتفعيل الدور العربي والجامعة العربية لكي تظل اسيرة مواقف منحازة..ولكن ليس للقضية”.

ودعا الى “تفعيل العملية السياسية انطلاقا من الانتخابات لتطوير النظام السياسي على قواعد اصلاحية وفاقية ورفد الادارة بالكفاءات الفاعلة بما يؤسس لاستقرار حقيقي ينشده اللبنانيون جميعا”.

بزي: لطالما عانت بنت جبيل واخواتها من غياب الحماية والرعاية

وتحدث بزي عن “معاناة الجنوبيين خلال العهود المتلاحقة، وتتلخص بالحرمان الذي تزامن دائما مع عدوانية اسرائيل واستهدافاتها لهذه المنطقة وللوطن”.

وقال: “لطالما عانت بنت جبيل واخواتها من غياب الحماية والرعاية الى ان أخذ الامام الصدر زمام المبادرة ومعه اهلنا الاوفياء فكان الشهداء في طريق التضحية. وكان القادة المخلصون يطلقون مشروع التنمية”.

واشار الى “اهمية تحصين مجتمعنا ووطننا لاننا ما زلنا في قلب الاستهداف والخطر الاسرائيلي وهذا يتطلب وعيا وطنيا”، مشيدا ب “الموقف الرسمي والشعبي ازاء الاطماع والتحديات الصهيونية”.

ودعا بزي الى “ان تكون الانتخابات فرصة للتعبير عن خياراتنا السياسية وأن تكون استفتاء سياسيا يعكس الايمان بهذه الخيارات التي تؤمن بها حركة امل وحزب الله وكل المؤمنين بلبنان القوي بجيشه وشعبه ومقاومته”.

وختم: “نحن على موعد جديد مع وفاء اهلنا مقيمين ومغتربين لرفد هذه المسيرة التي لم يبخلوا بمدها بالدماء ولن يبخلوا بكل صنوف العطاء”.

وفي الختام، اجاب حميد وبزي على اسئلة الحضور واستفساراتهم

Script executed in 0.120727062225