لقبّا بـ "بيتهوفن وباكو دى لوسيا " النبطية.. صادق وطارق جابر، احترفا العزف على "الغيتار والبيانو" واعتليا خشبة المسرح بجدارة

السبت 14 أيلول , 2013 04:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 14,487 زائر

لقبّا بـ "بيتهوفن وباكو دى لوسيا " النبطية.. صادق وطارق جابر، احترفا العزف على "الغيتار والبيانو" واعتليا خشبة المسرح بجدارة

ولأنه ينحدر من عائلة تميل الى الفن والثقافة بمختلف وجوهها، فإنه تلاقى مع شقيقه الأكبر صادق كامل جابر (17 عاما) الذي انفرد ايضاً كأخيه، بالعزف باحترافية عالية على آلة "الغيتار" فأخذ شهرة كما شقيقه على صعيد المهتمين، وأستحق بكل جدارة لقب " باكو دى لوسيا الجنوب".

صادق وطارق، شقيقان يعزفان باحترافية عالية، التحقا بالمعهد العالي للموسيقى منذ عدة سنوات، ودخلا مجال عزف الموسيقى من بابها الواسع، بدعم وتشجيع مطلق من والديهما، حتى عشقا الآلات الموسيقية المتخصصة لهما بالعزف.. ولأن سماع الموسيقى "هو الجمال المسموع والحلقة التي تربط بالحس" كما يقول "بيتهوفن"، فإن عزفها ايضاً يحتاج الى طموح ومثابرة، وهنا كان الدور الأول لوالدهما الزميل كامل جابر الذي دعم وشجع ووجه وزرع الحماسة الى جانب زوجته، لصقل كما يوصف مواهب صادق وطارق، وساعدهما على تخطي بعض الصعوبات التي واجهانها على هذا الصعيد، حتى تطورا وصارا عازفان يحظيان باهتمام واسع لدى جمهور واسع من محبي الموسيقى ليعتليا خشبة المسرح عدة مرات ويحصدان عدة جوائز اهمها من الموسيقار الياس الرحباني. 

يقول عازف "الغيتار" صادق جابر في مقابلة مصورة مع موقع بنت جبيل، انه تعلم العزف على الغيتار منذ حوالي 10 سنوات وبدأ بالعزف بمساعدة أستاذ خاص في المنزل، ثم التحق بالمعهد العالي للموسيقى في مدينة صيدا. ويشير جابر ان هواية العزف على الغيتار لاحقته منذ صغره من خلال التلفزيون فقرر الدخول في مجال الموسيقى وتعلّق بها لدرجة أن بقي سنة واحدة لديه في المعهد، ويحصل على إجازة license، وهو يعزف ايضاًَ على آلة الكلارينات في الكشافة.

اما طارق جابر وهو الاصغر سناً من شقيقه العازف، يقول لموقعنا: "ابتدأت بالعزف في الخامسة من عمري، وبدأت بعزف البيانو كهواية، ولم أتوقع أن أتقدّم بهذا الشكل. وبعد 3 سنوات اشتريت بيانو". يعزف طارق لأشهر الموسيقيين العالميين، منهم "باخ، بيتهوفن وموزارت".ويعزف ايضاً، على آلة Trump ولكن ليس بالجدّية التي يعزف بها البيانو.

يشير الزميل كامل جابر والد طارق وصادق، ان "الموهبة بحاجة إلى صقل، وتوجيههما للإستمرار بهذه الطريق تتطلب جهداً ومثابرة، لقد تراجعا في بعض الأحيان وأرادا أن يرتاحا ولكننا تدخلنا وساعدنهما لإكمال الطريق كونهما في سنٍ بحاجة فيه لهذا التوجيه. أما الآن فكلاهما يعزف، فصادق أشرف على نهاية الطريق وطارق سيكملها. وفي المستقبل ليس لدينا أي مشكلة بأن يُكملا تعلم الموسيقى مهما كان اختصاص كل واحد منهما، فلا مانع أن يكون الطبيب أو المهندس أستاذاً أو مدرّباً للموسيقى أو حتى عازف موسيقى."

باقي التفاصيل في تقرير المصور والفيديو

---

تعليقات الفيسبوك
Script executed in 0.0957109928131