بالصور/ "زينب" تمضي يومها على الطريق غير آبهة بالبرد أو بالشمس الحارقة: "لم يكتب لي أن أصبح أمّاً، توفي زوجي قبل سنوات.. لم أجد أمامي سوى التسوّل"!

الخميس 21 آذار , 2019 09:08 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 7,407 زائر

بالصور/ "زينب" تمضي يومها على الطريق غير آبهة بالبرد أو بالشمس الحارقة: "لم يكتب لي أن أصبح أمّاً، توفي زوجي قبل سنوات.. لم أجد أمامي سوى التسوّل"!

كتبت النهار اللبنانية: 
كلّ من يمرّ في منطقة الطيونة يعرفها، بعد أن اعتادت تمضية ساعات من يومها على الطريق، غير آبهة بالبرد القارس أو بالشمس الحارقة، تضع جسدها وهمومها على كرسي متحرك وتنتظر أن تحصل على رزقها. هي زينب ص. واحدة من "أشهر المتسوّلين" التي واظبطت على "عملها" منذ سنين، الأمر الذي دفعني إلى الاقتراب منها لمعرفة ولو جزء يسير من قصتها.

حيرة وتوضيح
اعتقدت بداية أنها تغطّ في سُبات عميق. فقد كانت مغمضة العينين، لكن ما إن اقتربت منها حتى تأهبت، سألتها ما الذي يجبرها على التسوّل، فكان جوابها الحاجة، لأسارع إلى السؤال لكن أليس عندك أولاد؟ نظرت إليّ نظرة امرأة حائرة لا تعلم هل تتابع حديثها أم لا، اتخذت قرارها وأكملت كلامها: "تزوجت منذ سنوات طوال من رجل كان مرتبطاً بامرأة ولديه عدد كبير من الأولاد، لكن الله لم يكتب لي أن أصبح أمّاً. توفي زوجي قبل سنوات، ولأني وحيدة لا معيل يسندني في هذه الأيام الصعبة، لم أجد أمامي سوى التسوّل لكي أحصل على قوتي، كما أن إيجار منزلي 150 دولاراً في الشهر، فمن أين أدفع إذا لم أتسوّل؟". 

شكوك وتوضيح

اللباس الذي ترتديه زينب غريب، عباءة وشال يغطي قسماً من وجهها الذي تركت الشمس آثارها العميقة فيه، وقبعة إضافة الى قفازات وشرشف تغطي به رجليها، كما أنها تلبس جوارب من دون أن تنتعل حذاءً. وعلى الرغم من أن شكوكاً كثيرة كانت تراودني وعلامات استفهام من ان تكون نسخة جديدة من فاطمة عثمان "المتسوّلة المليونيرة" التي صدمت اللبنانيين بعد وفاتها بخبر امتلاكها ثروة كبيرة، إلا أنني حاولت طرد تلك الأفكار من رأسي، إذ ربما تكون بالفعل محتاجة، لأتابع الحديث معها حيث أخبرتني أنها "من بلدة الشهابية، أسكن في غرفة صغيرة في حي فرحات في محيط منطقة صبرا، قدمت إلى هنا منذ عشرات السنين، لم أرتح يوماً في حياتي، ولم أذق طعم السعادة ولو لمرة واحدة. أستيقظ باكراً كل يوم، أستقلّ سيارة أجرة، أدفع 5000 ليرة كي توصلني إلى الطيونة، أمضي طوال النهار على الطريق، وعند الساعة السادسة مساء أعود إلى البيت، أجمع يومياً نحو 15 ألف ليرة، منها اؤمن طعامي وبدل الإيجار والأدوية التي أحتاجها، فأنا أعاني مرض السكر في الدم".

غياب الحلم
سألت زينب عن أحلامها، لم يكن لديها جواب، ربما لأنها اعتادت على ما هي عليه، كررت سؤالي بالقول إن لكل إنسان في هذه الحياة حلماً يسعى للوصول إليه، فقالت: "هل تقصدين أن يتم وضعي في دار للمسنين، كلا لا أريد، من يدفع لي إيجار المنزل حينها"! لكن من يخدمك إن كنت فعلاً مُقعدة؟ قلت، فأجابت: "لدي صديقة تواظب على زيارتي وتحضير الطعام لي، لكنها الآن في بلدتها، قصدتها قبل أيام من أجل قضاء بعض الحاجات". ولماذا لا تمضي أنت بقية أيامك في بلدتك ووسط أهلك؟ سألتها، فأوضحت: "معظمهم فارق الحياة، ومن لا يزال على قيدها لديه عائلة ومصاعب تكفيه".

زينب واحدة من آلاف المتسوّلين المنتشرين في مختلف المناطق اللبنانية، لكن اتخاذها من منطقة معينة مركزاً "لعملها" جعلها معروفة من قبل عدد كبير من المارّين. وبغض النظر عن مدى حاجتها للقيام بذلك، فإن ظاهرة التسوّل التي ازدادت في السنوات الماضية تحتاج  إلى المعالجة من الدولة للحد منها كخطوة أولى، ومن ثم القضاء عليها.
المصدر: أسرار شبارو- صحيفة النهار 
https://www.annahar.com/article/950862

Script executed in 0.053195953369141