في زمن الكورونا.."ابو داوود" السبعيني يبحث في القمامة في صيدا عن فتات طعام ليقتات به بعدما خسر عمله "الجوع كافر.. وما في بجيبي ليرة واحدة"

الخميس 02 نيسان , 2020 07:59 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 7,513 زائر

في زمن الكورونا.."ابو داوود" السبعيني يبحث في القمامة في صيدا عن فتات طعام ليقتات به بعدما خسر عمله "الجوع كافر.. وما في بجيبي ليرة واحدة"

كتب محمد دهشة في صحيفة نداء الوطن تحت عنوان: "مشهد غير مألوف في صيدا: "سبعيني" يبحث عن الطعام في القمامة!":اختصر مشهد اللبناني عبد السلام تمساح "ابو داوود"، البالغ من العمر سبعة عقود ونيف، وهو يبحث في احدى حاويات النفايات في مدينة صيدا عن فتات طعام ليقتات به، حال الفقر والجوع التي بلغتها أيام "الكورونا" في ظلّ الحجر المنزلي التزاماً بالتعبئة العامة وحالة الطوارئ الصحية، منعاً لتفشي "الفيروس" والذي تحوّل الى "كابوس" يطارد اللبنانيين في يومياتهم العادية مع انقطاع موارد رزقهم وعيشهم، أو فقدان عملهم بشكل كامل. أبو "داوود" الذي يعيش في صيدا منذ خمسين سنة، يقطن مع زوجته في شبه منزل، على سطح أحد الأبنية القريبة من ساحة "النجمة" وسط المدينة، "ينش" في الشتاء وهو غير صالح اصلاً للسكن. ضاقت به سبل الحياة، بعدما تفاقمت الأزمة المعيشية الناجمة عن تردي الوضع الاقتصادي، فقد عمله ليبلغ ذروة الجوع مع الاجراءات المتخذة في مواجهة "الكورونا"، فبات يقصد حاويات القمامة، ويبحث فيها عما يقتات به.

يقول "أبو داوود" لـ"نداء الوطن": "لقد ضاقت الدنيا الرحبة بي، بعدما فقدت عملي اليومي في مرآب عمومي للسيارات، بسبب استفحال الأزمة الإقتصادية من جهة، وإصابتي بالمرض، فدخلت الى المستشفى وأجريت سلسلة عمليات وتعافيت، فحاولت البحث عن عمل بديل أعتاش منه ولكن دون جدوى"، قبل أن يضيف "عملت على كنس وتنظيف شارع قرب منزلي لقاء مبلغ ثلاثة آلاف ليرة لبنانية وهي غير كافية، ثم بجمع الخردة من حاويات النفايات وبيعها، وحمدت الله على نعيمه بعيداً عن ذل السؤال".

وفي أيام "الكورونا" توقف عمل "ابو داود" المزدوج، أقفلت السوق التجارية فلم يعد يقوم بتنظيف الشارع، وفرض الهلع من الفيروس نمطاً جديداً على الناس فتوقفوا عن رمي الاثاث القديم والخردة، يؤكد "حتى هذا العمل على مشقته وقلة مردوده لم يعد ميسراً لي اليوم، بسبب الوباء الذي فرض على مختلف القطاعات وقف رمي الخردة"، آملا ان تنتهي الازمة قريبا، "فالجوع كافر.. وما في بجيبي ليرة واحدة".
لمزيد من التفاصيل: nidaalwatan.com/article/18037
المصدر: محمد دهشة - نداء الوطن

 

Script executed in 0.060060024261475