8,865 مشاهدة
A+ A-

كتب محمد دهشة في صحيفة نداء الوطن تحت عنوان:"الحظ السيئ يلاحق الناطورة الصيداوية "أم محمد"":

"أمّ محمد" قلعاوي، صيداوية متعفّفة لم تخجل أن تعمل ناطورة لأحد المباني التجارية وسط شارع رياض الصلح في صيدا منذ سنوات مع زوجها وبعد وفاته، كي تكسب قوت يومها وتؤمّن ايجار منزلها في صيدا القديمة، وتوفّر لقمة عيش عائلتها المؤلّفة من شاب وثلاث بنات في ظلّ أوضاع خانقة، حيث لم تكفّ الأزمات المعيشية والاقتصادية عن مطاردتها وشدّ الخناق عليها، لتبلغ ذروتها مع جائحة "كورونا" والغلاء وارتفاع الاسعار، فقرّرت مواجهتها بوضع "كشك" صغير لتسترزق منه.

وقلعاوي التي حرمت نفسها لتؤمّن لأبنائها الحياة الكريمة والتعليم الجامعي، تزاول عملها منذ الفجر، تنظّف مدخل البناية قبل أنْ يصل الموظّفون إلى عملهم، وتقف قرب الكشك، تبيع الدخان والشوكولا ولا تفارق المكان حتى ساعات المساء تقريباً، تقول لـ"نداء الوطن": "عشت يتيمة وتركت دراستي وحملت هموم الحياة الشاقة لأربّي وأعلّم إخوتي، ثم تزوّجت وأنجبتُ اربعة أولاد وتوفّي زوجي، وبينهما رحلة شاقّة لا توصف، كانت أصعبها خلال الاجتياح الإسرائيلي لبنان العام 1982، حيث أُسِرَ زوجي، واستشهد طفلي البكر، ودُمِّرَ بيتي، وما زالت رحلة العذاب مستمرّة لغاية الآن". "الحظ السيّئ يلاحقني مثل ظلّي"، تؤكّد "أم محمد" وهي تتمالك نفسها عن البكاء، تضيف: "متطلّبات الحياة فوق قدرتي، لدي ابنة مريضة وتحتاج الى دواء شهري وعليّ تسديد أجرة المنزل وتأمين الطعام والشراب، بينما راتبي لا يتجاوز 600 ألف ليرة لبنانية، اضافة الى ما أبيعه في "الكشك" وهو لا يكفي. ولدي الوحيد يبيع السمسمية والسكاكر في كرتونة، متجوّلاً بين أحياء صيدا وحاراتها وشوارعها لتأمين مصروفه الشخصي، فيما بناتي لا يعملن لأنهنّ، سابقاً، كنّ بحاجة إلى الوساطة في هذا البلد، والآن مع ارتفاع نسبة البطالة واقفال المؤسسات والمعامل، الوضع اسوأ".

لقراءة المقال كاملاً: محمد دهشة - نداء الوطن


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • الصليب الأحمر: نقل 6 جرحى من تظاهرة ساحة النور في طرابلس إلى مستشفيات المنطقة وإسعاف 17 جريحاً في المكان
  • الدكتور وليد خوري: الوضع بات خطيراً... ونسبة الفحوصات الإيجابيّة مرتفعة ما يضعنا بين الدول الـ10 الأولى من حيث عدد الإصابات في العالم! تتمة...
  • قوى الأمن تقفل مطعم وناد رياضي في النبطية لمخالفتهما قرار الاقفال العام تتمة...
  • بالفيديو/ محتجون في طرابلس يضرمون النار عند مدخل مخفر التل تتمة...