7,968 مشاهدة
A+ A-

تتكرر في لبنان المشاهد المؤلمة لطوابير المواطنين أمام المخابز والأفران وفي التعاونيات والمحال الغذائية بانتظار ربطة خبز أو كيس حليب مدعوم.

وأمام هذا الواقع، استعاد اللبنانيون من الذاكرة صور الطوابير إبان الحرب الأهلية. أما ما يضاعف حجم الكارثة، فهو تفشّي وباء كورونا والحاجة الماسّة لمنع لإختلاط والتجمعات.

وفي هذا الإطار، يوضح الدكتور منذر جابر في حديث لموقع بنت جبيل أن هذه الطوابير ستزيد حتمًا من انتشار عدوى فيروس كورونا بين المواطنين. كما أن العديد من الأشخاص يمكن أن بتلقطوا العدوى دون أن يشعروا بالعوارض وبالتالي المساهمة في انتشارها دون أن يعلموا. إضافة إلى ذلك، يساهم استهتار الكثيرين وعدم التزامهم بالإجراءات الوقائية وأدنى معايير السلامة والوقاية بانتشار الفيروس بشكل سهل لافتًا إلى أن هذه الطوابير لا تقتصر على الخبز فحسب، بل تشمل الطوابير أمام المصارف والسوبرماركت ومحطات البنزين. 

وفي سياق آخر أشار الدكتور جابر إلى أن هناك لغط حول الرقم الذي يظهر في نتائج فحوص كورونا، وأكد أن هذا الرقم يعبر عن عدد الدورة التي ظهر فيها فيروس كورونا أثناء إجراء الفحص وليس معيارًا لقوة الإصابة أو لإمكانية نقل العدوى.
بنت جبيل.أورغ
 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • برّي: المقدسيون يقاومون نيابة عن الأمة وعن الإنسانية كي لا نسقط مجددًا تتمة...
  • شعبة المعلومات توقف شبكة لتهريب المحروقات المدعومة وتضبط الآليات والمواد المهرَّبة تتمة...
  • "يا فروج مين رح ياكلك".. الفرّوج إلى 100 ألف دُرّ! تتمة...
  • الخارجية اللبنانية دانت الهجمة الإسرائيلية على الفلسطينيين: ندعو المجتمع الدولي لتحرك عاجل وفوري تتمة...

زوارنا يتصفحون الآن