لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
A+ A-

تحت عنوان "رفع الدعم سيدفع الدولار الى تخطّي الـ 15 ألفاً" كتبت ايفا ابي حيدر في "الجمهورية":
أدّى انفجار بيروت الى خفض مبيع الدولار في السوق السوداء من سعر يتراوح ما بين 8000 و8500 ليرة الى ما بين 7000 و7500 ليرة. فهل عودة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى لبنان وحديثه عن إعداد مؤتمر دولي جديد لدعمه سينعكسان مزيداً من التراجع في سعر الدولار مقابل الليرة في الفترة المقبلة؟ وهل من سقوف لتراجع الدولار او ارتفاعه؟

قدّر البنك الدولي قيمة الأضرار والخسائر الاقتصادية الناجمة عن انفجار مرفأ بيروت بنحو 8.1 مليارات دولار، وكان «مؤتمر الدعم الدولي لبيروت وللشعب اللبناني» الذي عقد بعد انفجار المرفأ بمشاركة 36 دولة ومؤسسة دولية تعهدت تأمين نحو 253 مليون يورو، أي نحو 298 مليون دولار كمساعدات إغاثة فورية، ما يعني انّ هناك فارقاً شاسعاً بين ما يحتاج اليه لبنان وما حصل عليه، ناهيك عن حجم الخسائر لأزمته المالية التي يعانيها منذ ما قبل الانفجار، والتي تقدّرها «لازار» بـ186 ألف مليار ليرة. فمن أين يمكن للبنان ان يحصل على هذه الاموال في ظل تعثّر مفاوضاته مع صندوق النقد الدولي وعدم إقدامه حتى الآن على تحقيق خطوة إصلاحية واحدة؟

 

تقول مصادر مطلعة لـ»الجمهورية» انه فيما لو حصل لبنان اليوم على مساعدات بقيمة ملياري دولار ستستفيد من قسم صغير منه اليد العاملة اللبنانية، الّا انّ القسم الاكبر سيحوّل الى الخارج بغرض استيراد الزجاج او الالمينيوم، بما معناه انّ هذه المساعدات ليست عاملاً مريحاً لسعر الصرف، فالدولار الذي دخل الى لبنان لم يستثمر في مشاريع إنما استعمل للاستيراد.
تابعت: صحيح انّ إعادة بناء ما تهدّم يحرّك العجلة الاقتصادية قليلاً ولكن ماذا تفعل هذه الحركة في ظل اقتصاد منهار وعاجز؟ فهناك خسارة اقتصادية إضافية نجمت عن تراجع إنتاج مختلف القطاعات بعد انفجار المرفأ تقدّر وفق البنك الدولي بحوالى 3,5 مليارات دولار، الى جانب الاضرار في الممتلكات وتصل الى 4,6 مليارات دولار. وبالتالي، تجاه كل هذه الخسائر كيف يمكن لسعر الصرف ان يتحسّن، وأكبر دليل انّ سعر الدولار في السوق لم يتراجع أكثر من 500 ليرة في الفترة الاخيرة رغم الدعم ورغم كل المساعدات.

 

وعدّدت المصادر بعض الخطوات التي قد تساهم في تحسّن سعر الصرف، منها: في حال قررت احدى الدول ان تصلح المرفأ على نفقتها الخاصة الى جانب دعم مادي بنحو 3 الى 4 مليارات دولار، فيجب استعادة الثقة في العملة، وهذه الاستعادة لا تأتي في حال حصلنا على الاموال بهدف التصليح فقط، إنما في حال حصلنا على دعم لمشاريع استثمارية في المجال الصناعي او للشركات الناشئة في قطاعي التكنولوجيا او المعلوماتية، وإذا كانت الدول جدية فعلاً في نيتها دعم لبنان وإنشاء مؤتمر ثان للدعم الدولي يجب ان توجّه مساعداتها نحو المشاريع الاستثمارية، ففي هذه الحالات فقط سيتحوّل الدولار الاستثماري الى دولارات وتتحرك معه العجلة الاقتصادية ويجري تأمين وظائف للبنانيين.

 

الدولار يتجه صعوداً

وعن الاتجاه المتوقع لحركة الدولار في الفترة المقبلة، تقول المصادر انه بين الزيارة الاولى لماكرون والزيارة الثانية تحرّك الدولار قليلاً ضمن هامش 500 ليرة، لأنّ المساعدات المالية استعملت لاستيراد المواد الاساسية لزوم إعادة البناء. وكان الدولار قد أقفل يوم الجمعة الماضي على 7900 ليرة، قبل أن يعاود التراجع الى 7300 ليرة امس مع الزيارة الثانية لماكرون. وبالتالي، قد يتراجع الدولار هذه المرة أيضاً مؤقتاً، لكن ما ان يتراجع حتى يستعجل الناس لشرائه وسيُحجم من يملكه عن بيعه.

للمتابعة من المصدر: الجمهورية


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • أول طفل جريح يصل من غزة إلى بيروت تتمة...
  • الأب سليمان وهبة تعرض لاعتداء بالضرب والسرقة في كفرفالوس على طريق جزين - صيدا تتمة...
  • قناة 14 العبرية: صدرت تعليمات للمستوطنين في كريات شمونة بالبقاء في الملاجئ حتى إشعار آخر.
  • قناة 13 العبرية: معلومات أولية عن سقوط إصابات بشرية في كريات شمونه جراء القصف الصاروخي من لبنان.