لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
14,847 مشاهدة
A+ A-

"كان في عصفور عالشجرة"، ليست أغنية للأطفال أو عنوان قصة بل مشروع مميز بدأته الكاتبة والناشرة اللبنانية رانيا زغير لتخليد ذكرى ضحايا إنفجار مرفأ بيروت المؤلم.

ويقوم المشروع على فكرة بناءة وهادفة، حيث أنشأت رانيا ما يشبه النصب التذكاري للضحايا، نصب متواضع ومثقل بالمعاني، يشبه بيوت العصافير التي تزقزق باستمرار تحية لأرواح الضحايا في جزئه العلوي، وفي أسفله مكان مخصص للكتب.

وسيحمل كل نصب إسم شهيد من الشهداء كما ستنتشر هذه المجسمات، وعددها 192، في كافة محافظات لبنان.

وفي حديث لموقع بنت جبيل، قالت رانيا بكل شغف: "أنفذ هذا المشروع على نفقتي الخاصة، ووقت قول على نفقتي الخاصة يعني على نفقة القراء لأن انا كاتبة يعني كل ما القراء دعموني بكتبي بقدر نفذ هيك مشاريع".

وعن سر تسمية المشروع بهذا الإسم تقول: "أنا بشبه اللبناني بالعصفور لـ مهما هاجر وراح وطالت غيبته بضل عنده الحلم انه يرجع ع بلده، كمان انا تخايلت لصار بـ 4 آب انو كلنا عصافير وتصيدوا مننا".

وتصف رانيا المشروع بأنه "مزار فكري"، لنقف للحظات ونفكر لماذا حدث كل هذا وما الذي أوصلنا إلى هذه المرحلة.

إضافة إلى تخليد ذكرى الضحايا، فأهداف المشروع كثيرة ومنها: إسهام المجتمع المدني  بتغطية العجز الذي تعاني منه الجهات المعنيّة بترميم المكتبات العامة عوضًا عن إقفالها، ودعم القطاع المكتبي الخاص الذي ينزف ويترنّح، والتعبير عن الدعم للبيئة والطبيعة اللبنانية التي لطالما تغنى بها كبار الأدباء والشعراء العرب والتي تستباح اليوم على مرأى من العالم برمته والمضي قُدُمًا بدور لبنان الثقافي المبتكِر من رحم البساطة إبداعًا.

ولدى سؤالها عن ردة فعل أهالي الضحايا اتجاه مشروعها، صمتت رانيا لبرهة وقالت: "وقت كنا عم نسلم مكتبة الشهيد جو عقيقي كان كتير مؤثر اللقاء، اجو أهله وحطو كتب بالمكتبة وكانوا مبسوطين انو اسم ابنهن محطوط ع ي كتير حلو وامه كتبتلي رسالة من بعدها كتير مؤثرة".

وأضافت: "حسيت انو كلنا عيلة وحدة، الكلام ما بيوصف هيدي اللحظة".

وتوزيع هذه المجسمات يتم حالياً عبر طريقتين، إما من خلال التواصل مع البلديات لتحديد مكان لوضع هذه المجسمات وإما مع ذوي الضحايا ويتم تسليم المكتبة لهم لوضعها في المكان الذي يفضلونه.

والجدير بالذكر ان رانيا مصنّفة ضمن أكثر المؤلفين الذين يُقرأ لهم من قبل The Economist عام 2017 وأسست دار "الخياط الصغير" في العام 2007 التي تُعنى بنشر كتب الأطفال المصوّرة وتُرجِمت أعمالها إلى 20 لغة كما أنها حائزة على جائزة معرض بيروت الدولي للكتاب عام 2017 عن كتاب «بيروت» (فئة أفضل كتاب أطفال) وعدة جوائز أخرى.

واليوم في ظل هيمنة التكنولوجيا، سيطير عصفور من هنا، من لبنان ومن مكتبة صغيرة ليخبر الضحايا أن هناك من يذكرهم بالثقافة والأدب والكلمة لبناء وطن أفضل...وطن لا تضيع دمائهم فيه هدراً، يتغنى بهم ولن ينساهم هم الذين غابوا قبل أن ينهي كل واحد منهم كتابة قصة حياته.

زينب بزي - بنت جبيل.أورغ

 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • في عين الحلوة.. أطلق النار احتجاجًا على اتهامه بـ "إطلاق النار"! تتمة...
  • مسلسل الإجرام بحق النساء مستمر: مقتل شابة أردنية على يد زوجها بـ16 طعنة في الإمارات! تتمة...
  • بالفيديو/ مجموعة شبان يطلقون على أنفسهم "جنود الرب" يزيلون لوحة ورود بألوان علم "المثليين" في الأشرفية رفضًا لمظاهر الشذوذ تتمة...
  • شيخ العقل أثنى على قرار منع حفلات الشذوذ: حريات مصطنعة مخالفة لمبادئ الأديان والقوانين الطبيعية تتمة...