لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
15,450 مشاهدة
A+ A-

عندما تفكر في مجال عمل الاختصاص النفسي في الجالية العربية، فإن اسم هند صعب لابد أن يخطر على ذهنك مباشرة، فهي المرأة التي عملت في هذا المجال منذ أكثر من 25 عاما.

صعب هاجرت إلى أستراليا قبل 40 عاما وكان لها رحلة مليئة بالتحديات، حيث كان طريقها "في العلم والدراسة غير عادي".

وقالت صعب لأس بي أس عربي24 "اسمي هند صعب، أم وجدة، واتحدر من أصول لبنانية." وأضافت "هاجرت قبل 40 عاما من قرية حلوة للغاية اسمها يارون في أقصى جنوب لبنان، وهي قرية معروفة بالهجرة على مدى الأجيال."

تحدثت صعب عن صعوبة العمل في الاختصاص النفسي، حيث وصفته أنه "مجزي ومجهد" في نفس الوقت ويتطلب "سخاء معنويا ونفسيا، وحسا بالمسؤولية والأمان."

تتأثر نفسية الاخصائيين بما يتعرضون له خلال العمل لذا فـ "يجب أن نخصص وفت للعناية بالذات، لكي نتمكن من الاستمرار في العمل."

وقالت صعب "لو لم يكن الشخص مرتاح مع نفسه فإنه لا يستطيع مساعدة الآخرين أو التعامل معهم بطريقة صحيحة وفعالة."

ورغم أنها تعمل في هذا المجال منذ 25 عاما، إلا أنها لم يكن لديها أي اتصال بهذا الأمر قبل الوصول إلى أستراليا: "لم اتعلم في لبنان أو أعمل هناك."

تعشق صعب عملها الذي تصفه بالأمانة، لكن طريق وصولها إلى تلك المهنة لم يكن سهلا.

وقالت "تركت المدرسة وسافرت وأنا صغيرة إلى أستراليا، وفي أول ثلاث سنوات، أصبح لدي طفلين، ولم يكن هناك مجال لاستئناف التعليم."

وأضافت "اضطررنا للعودة إلى لبنان، وهناك عدت إلى المدرسة الثانوية، مع العلم أنه كان لدي أطفال وهذا أمر غير معتاد على الإطلاق، خاصة في الجنوب."

لكن هذا لم يمنعها من تحقيق حلمها بإنهاء الدراسة: "كنت أكبر من الموجودين في الصف بست أو سبع سنوات، لكن ذلك لم يمنعني من استكمال الدراسة."

عادت صعب مع طفليها إلى أستراليا وهي تحمل بداخلها تصميما على استكمال الدراسة مهما كانت الظروف.

وقالت "عملت في العمل الاجتماعي، ومن خلال تلك الوظيفة ساعدوني على التقدم لدبلومة في العمل الاجتماعي وقد اجتزتها بنجاح."

أربع سنوات قضتها صعب في الدبلومة أثرت عليها كثيرا، وربطتها لأول مرة بعلم النفس: "كان هناك تنمية معنوية واطلاع وانفتاح على المجتمع ومعرفة أكثر، وكان من ضمن الدبلومة دورات في علم النفس ولكن دون تخصص."

ورغم أن الجامعة عرضت عليها خيارات لاستكمال مسارها التعليمي إلا أن ظروف الأسرة والعمل لم تمكنها من المضي قدما. ورغم ذلك تكونت داخلها قناعة أنها لا يجب أن تكتفي بالدبلومة، بل يجب أن تتطلع إلى المزيد.

وقالت "حصلت على فرضة دخول الجامعة وبالفعل تخصصت في علم النفس وحصلت على البكالوريوس والماجيستير."

الآن، عندما تتأمل صعب في رحلتها، تعتبر نفسها "محظوظة للغاية" لأنها لم تواجه صعوبات كبيرة في تربية الأولاد وبالتالي حصلت على فرصة لاستكمال الدراسة.

وقالت الاخصائية النفسية هند صعب: "تعلمت من الحياة الصبر والجلد، وأن يتقبل الإنسان الأشياء التي لا يستطيع تغييرها."

المصدر: موقع اس بي اس عربي 24


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • الشرق: محكمة العدل الدولية تأمر «إسرائيل » بوقف هجومها على رفح تتمة...
  • بري: أي جريمة نكراء هذا الحوار الذي أدعو إليه؟ (الأخبار) تتمة...
  • عاجل | المتحدث باسم الفريق القانوني لجنوب إفريقيا للجزيرة: نرى أن مجمل ما صدر عن محكمة العدل الدولية حتى الآن مشجع
  • عاجل | المتحدث باسم الفريق القانوني لجنوب إفريقيا للجزيرة: طلبنا من المحكمة أن يمتد قرارها ليشمل قطاع غزة بكامله