لبنان: 96171010310+     ديربورن: 13137751171+ | 13136996923+
28,738 مشاهدة
A+ A-

كتبت باسكال أبو نادر في موقع  النشرة:

في العام 2005 كان ​لبنان​ وجهة الماركات ​العالم​ية الأجنبية وكان نقطة إرتكاز لدرجة أن أي ماركة إن لم تكن موجودة في لبنان و​بيروت​ فهي غير موجودة في ​الشرق الأوسط​، ومنذ ذلك التاريخ بدأت مجموعة الماركات العالمية التي وضعت بلد ​الأرز​ نصب أعينها تتوسّع شيئاً فشيئاً.

في السابق كان ​اللبنانيون​ يتهافتون الى المراكز التجارية للتسوّق، اليوم إختلف الحال فعندما تدخل أي مركز تجاري تجده يشبه "مدينة أشباح" خالية من المتاجر التي تضم الماركات الأجنبية التي تميّز بها لبنان، ف​الأزمة​ الأخيرة والتي بدأت ما بعد الإحتجاجات قضت على وجود عدد كبير من الماركات العالمية.

"42 ماركة عالمية أقفلت فروعها من تشرين الأول 2019 الى اليوم". هذا ما يؤكّده رئيس الجمعية اللبنانية لتراخيص الإمتياز "الفرانشايز" يحيى القصعة، لافتاً عبر "النشرة" الى أن "الضجّة الأكبر حصلت مؤخرا بعد إقفال 20 ماركة عالمية من مختلف القطاعات أي الألبسة، مستحضرات التجميل، مطاعم... فروعها في لبنان"، مضيفا: "المشكلة حالياً أيضاً مع حاملي الإمتياز في الخارج أنه عادة الشركة تأخذ أكثر من ماركة لبنانية والبعض يصل الى حد إحضار ثمانية أو تسع ماركات عالمية الى بيروت".
يشير يحيى القصعة الى أن "المشكلة لدى حاملي الإمتياز على الأراضي اللبنانيّة رأوا عدم جدوى للإستمرار في ظل وجود ثلاثة أسعار للدولار، وعدم الإستقرار"، لافتاً الى أنه "وبإحصاء قام به ​الإتحاد الأوروبي​ في العام 2012 تبيّن وجود 1100 ماركة، بين مانحي وحاملي إمتياز يتوزعون مناصفةً"، مشددا على أنه "من ذلك الوقت وحتى العام 2019 خسرنا ماركات في حين تم فتح ​محلات​ تضم ماركات أخرى، ولكن من العام 2019 نحن نخسر دون أن تدخل أي ماركة جديدة الى الأسواق".

لقراءة المقال كاملاً:  باسكال أبو نادر - موقع  النشرة


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • سلام: 400 الف ربطة خبز تذهب يومياً للنازحين السوريين في لبنان وهؤلاء يسفيدون من الدعم تتمة...
  • جريح بحالة حرجة نتيجة إشكال بالسكاكين أمام سراي مدينة صور تتمة...
  • جيش الإحتلال الإسرائيلي يطلق مسيرات صغيرة فوق الأراضي الحدودية المحتلة تتمة...
  • وزارة الاقتصاد: سنشطب الأفران أو المطاحن المخالفة عن جداول الوزارة ونسحب التراخيص تتمة...

زوارنا يتصفحون الآن