3,659 مشاهدة
A+ A-

أعلن تجمع ​المستشفيات​ الجامعية في بيان أن "المستشفيات التي هي في عين العاصفة تصارع التحديات على مختلف الصعد، وقد اصبحت تواجه مزيدا من العقبات التي تمنعها من متابعة تقديم العناية والعلاج اللازم للمرضى، وذلك بسبب عدم توافر ​المستلزمات الطبية​ والعلاجية وبعض ​الأدوية​ الحيوية. وفي هذا الإطار، عقد تجمع المستشفيات الجامعية اجتماعا افتراضيا طارئا مع لجنة تضم نقيبي مستوردي المستلزمات والأجهزة الطبية ومستوردي الأدوية ووفد من النقابتين، حيث أفاد ممثلو المستوردين أنهم يواجهون عقبات خارجية مع الشركات الموردة التي عمدت بمعظمها على إيقاف التسهيلات التي كانت تمنحها سابقا للشركات اللبنانية وذلك بسبب التأخر في تسديد مستحقاتها. كما أنها تواجه عقبات داخلية تتمثل في التأخير الحاصل في إنجاز المعاملات لدى ​مصرف لبنان​ و​المصارف​ التجارية، مما يعيق تسليم كميات المستلزمات وبعض الأدوية المطلوبة للمستشفيات في أوانها".


وشددوا في بيان على أن "متابعة تقديم الخدمات الاستشفائية قد أصبح أمرا صعبا جدا وغير مضمون، وهو مرهون بتوافر المستلزمات الطبية الضرورية، والتي أصبح العديد منها مفقودا أو غير متوافر إلا بأسعار خيالية"، وناشدوا "سائر المسؤولين المعنيين مباشرة بالأمر، لا سيما سعادة حاكم مصرف لبنان ومعالي وزير ​الصحة​ العامة الذي نتمنى له الصحة والتعافي السريع. كما نناشد مختلف المسؤولين أن يبادروا إلى اتخاذ خطوات إنقاذية سريعة وعاجلة قبل فوات الأوان وقبل أن تصبح صحة المواطنين في مهب الريح. ونحن نحث الجميع على العمل الدؤوب لتوفير المستلزمات الطبية والأدوية للمستشفيات فورا، كي تستطيع متابعة تقديم الخدمات الاستشفائية لمختلف المرضى، علما أن المستشفيات لن تألوا جهدا في بذل كل ما يمكن القيام به في سبيل الاستمرار بتأدية رسالتها في خدمة المرضى، لا سيما في ظل الظروف الدقيقة والحرجة الراهنة".


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • تعيين اللبناني مايك جعفر نائبًا لشريف مقاطعة وين في ميشيغن تتمة...
  • وزارة الإقتصاد: رفع وزن ربطة الخبز الأبيض إلى 980غ بسعر 2500 ليرة في الفرن تتمة...
  • بالفيديو/ الشابة ميرا ابنة صيدا وشغفها بالبحر: حوّلت الزجاجات المرمية على الشاطئ إلى اكسسوارات بلمسة فنيّة! تتمة...
  • وزير الخارجية الفرنسي: سأكون في لبنان يوم غد موجّهاً رسالة شديدة اللهجة إلى المسؤولين السياسيين ورسالة تعبّر عن تضامننا التام مع اللبنانيين وسنتعامل بحزم مع الذين يعطّلون تشكيل الحكومة ولقد اتّخذنا تدابير وطنية وهذه ليست سوى البداية