5,249 مشاهدة
A+ A-


اعتبر رئيس بلدية طرابلس رياض يمق أن احراق مبنى البلدية "فعلٌ متعمدٌ ومدبرٌ". وقال في اتصال مع "النهار" أن "أهدافاً قد تكون سياسية، تكمن وراء هذا الهجوم الذي استهدف رمزاً للطرابلسيين، يمثّل حاضرهم وماضيهم، ويحضن وثائقهم، وتاريخ عقاراتهم وشوارعهم، علماً أني معروف بانحيازي الى الثوار الشرفاء، وأقف الى جانب الفقراء، وأعمل على مدار الساعة لملاحقة شؤونهم". 
وأشار الى أنه لم يُصر بعد الى إحصاء الأضرار، مستبعداً أن تكون الوثائق المهمة "قد تكون أتلفت، ذلك أنها موجودة في المبنى الجديد الذي بقي سالماً". 
وأخذت القوى الأمنية تسجيلات كاميرات المراقبة لكشف الملابسات ومعرفة من يقف وراءها وخلفياته، وفق يمق، علماً أن كثيرين من المحتجين الغاضبين كانوا يصوّرون الحريق ويفخرون بما فعلوا ونُشرت هذه الفيديوات على السوشيل ميديا. يختم رئيس البلدية الذي صدمته حادثة ليل الخميس، ولم يفهمها بعد. شأنه شأن كثيرين يجهلون، أو يعلمون ولا يريدون أن يعلموا!

المصدر: النهار
 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • النهار: الجيش ينفذ عمليات بحث عن منصات الصواريخ في السهول الزراعية المحيطة بالقليلة والمعلية ومحيط مخيم الرشيدية
  • تحليق للطائرات الحربية "الإسرائيلية" فوق منطقة صور جنوبي لبنان على علو متوسط
  • الجديد: الجيش اللبناني يطارد أفراداً في أحد البساتين يعتقد انهم أطلقوا الصواريخ من منطقة سهل القليلة
  • معلومات "الجديد": الجيش اللبناني وخلافاً لكل المعلومات المتداولة لم يلق القبض على مطلقي الصواريخ من جنوب لبنان لكنه يتابع الوضع بدقة