11,070 مشاهدة
A+ A-


جاء في صحيفة "الديار":

لبنان يعيش فعلًا كارثة لا مثيل لها لأنه يترنح ما بين الكارثة المالية والإقتصادية والمعيشية وبين تداخل الأجندات على أرضه لتزيد الطين بلة وترهق ما تبقى من هيبة الدولة بعد أحداث طرابلس. وعليه، أصبح لبنان ساحة لتصفية الحسابات الإقليمية المحلية، وأول نقطة كانت طرابلس ولكن أحدًا لا يحسم أن النيران التي اندلعت في عاصمة الشمال لن تشمل مناطق أخرى او لن تتكرر أعمال الشغب في عدة مدن لبنانية.

وفي هذا المسار، يواصل الجيش تحقيقاته في أحداث طرابلس وخاصة مع الذين قاموا بأعمال الشغب. وتؤكد أوساط رفيعة المستوى لـ«الديار» وعلى اطلاع على ما يجري في التحقيقات الجارية، أن هناك تكتماً وجدية غير مسبوقة في ملف احداث طرابلس. وتشير إلى أن معطيات الأجهزة تؤكد تورط 50 شخصاً كانوا موزعين على مجموعات، وأن بعضهم من خارج طرابلس وأتوا من أكثر من منطقة وبينهم سوريون وفلسطينيون، وقد أوقفت مخابرات الجيش حتى الساعة 25 منهم بينما يعمل فرع المعلومات على توقيف آخرين.


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • لبنان قد «يبدأ العتمة تدريجيًا» دون أموال لتوليد الكهرباء ابتداء من 15 أيار! تتمة...
  • وقف الدعم عن قطاع الدواجن في لبنان.. الأسعار ستحلق؟ تتمة...
  • خطف سوري في برالياس والمعلومات تحرر المخطوف وتكشف الملابسات.. انتقموا منه بعد عملية نصب وجميعهم يتعاطون المخدرات! تتمة...
  • الجيش تسلم جثة لبناني من الأراضي المحتلة نقلتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر عبر بوابة الناقورة تتمة...