5,345 مشاهدة
A+ A-

كشف مقطع فيديو "مذهل" من ميانمار لحظة قيام الجيش بانقلاب ضد الحكومة، في خلفية لفيديو تمارين رياضية سجلته شابة.

وأظهر الفيديو الذي نشر على يوتيوب، فتاة وهي تقوم بجلسة تمارين رياضية بنشاط وحيوية، ممزوجة بحركات رقص خاصة، بينما تقتحم الدبابات والمدرعات العسكرية خلفها البرلمان وتسيطر على البلاد.

وسجلت الفتاة كينغ هنين واي، وهي مدرسة تربية رياضية، فيديو التمارين خارج مبنى البرلمان في البلاد، الاثنين، دون أن تدرك ان الحكومة تم الإطاحة بها خلفها مباشرة.

ويُظهر الفيديو واي تؤدي تدريبات روتينية على موسيقى مبهجة، بينما تغلق شاحنات مدرعة وجنود الطريق خلفها وقبل وصول قافلة من مركبات الشرطة والجيش.

وتواصل واي روتينها حتى مع مرور المركبات عبر الحاجز ثم تنعطف في شارع جانبي باتجاه البرلمان ، حيث فرض الجيش السيطرة الكاملة على الحكومة.

 

ونشرت واي الفيديو على صفحتها على فيسبوك، حيث تنشر باستمرار لقطات لتمارينها اليومية مع متابعيها، وفقا لصحيفة "ديلي ميل".

ورفضت واي فكرة أنها نشرت الفيديو للسخرية من الحكومة، أو كي تصبح "مشهورة"، وقالت أنها لم تعلم ما كان يحصل خلفها.

وظل المئات من أعضاء البرلمان في ميانمار قيد الإقامة الجبرية داخل مقر استراحتهم الحكومية في عاصمة البلاد، الثلاثاء، في حين دعا حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية قادة الجيش إلى إطلاق سراح زعيمته وزعيمة البلاد أونغ سان سو تشي فورا.

وتأتي هذه التحركات بعد يوم من انقلاب نفذه الجيش، وتضمن اعتقال كبار السياسيين، ومن بينهم الزعيمة الحائزة على جائزة نوبل للسلام، أونغ سان سو تشي.

وجاء استيلاء الجيش على السلطة في الصباح الذي اجتمع فيه النواب من جميع أنحاء البلاد في العاصمة، لافتتاح الدورة البرلمانية الجديدة، ويأتي بعد أيام من القلق من احتمال وقوع الانقلاب.

المصدر: سكاي نيوز


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • وأخيرًا سقط حطام الصاروخ الصيني.. مركز الفلك الدولي ينشر فيديوات للصاروخ من عدد من الدول العربية تتمة...
  • التلفزيون الصيني: الصاروخ الفضائي تفكّك فوق بحر العرب بعد دخوله الغلاف الجوي تتمة...
  • مركز الفلك الدولي: الفترة المحتملة لسقوط حطام الصاروخ الصيني ما بين الساعة 01:11 و 03:11، خلالها سيمر فوق بلاد الشام في الساعة 02:11، ووسط السعودية الساعة 02:14، وعُمان الساعة 02:16 تتمة...
  • جنبلاط: في هذه العاصفة التي نمر فيها وحيث ربط البعض التسوية بحساباته الشخصية والاقليمية وحيث خطر الهجرة يهدد كبرى مؤسسات الوطن من عامة وخاصة فانه من الافضل التروي في اطلاق اي موقف قد يزيد من الامور تعقيداً