9,081 مشاهدة
A+ A-

كشف هيكو فيلدرهوف، المدير الإداري لشركة "كومبي ليفت" الألمانية التي عملت على معالجة 52 حاوية تضم مواداً كيميائية شديدة الخطورة كانت موجودة في مرفأ بيروت، أنّ "ما عثروا عليه يعادل قنبلة ثانية في بيروت"، وربما قد تكون مدمّرة بشكل كبير مثل القنبلة الأولى المتمثلة بنيترات الأمونيوم، والتي أدت إلى تدمير المرفأ يوم 4 آب 2020. 

وأشارت شبكة "ntv" الإخبارية، إلى أنّ بعض تلك الحاويات الـ52 تعفن بشدّة، كاشفة أنّه تم العثور على 1000 طن من المواد الكيميائية في المجموع.

وعالجت الشركة الألمانية تلك الحاويات الـ52، علماً أن المواد التي كانت ضمنها شديدة الخطوة، وقد تراكمت في مرفأ بيروت لمدّة تجاوزت الـ10 سنوات، وشكلت تهديداً للناس في بيروت.

المصدر: لبنان 24


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • بعد الحريق الذي شب في سيارة في بنت جبيل.. مركز اطفاء اتحاد بلديات القضاء يوضح منعاً للإلتباس تتمة...
  • وزارة الثقافة تنعى الأدبية والاعلامية عناية جابر : برحيلها خسر لبنان وجها ثقافيا مبدعا تتمة...
  • التحكم المروري: قطع السير على أوتوستراد صيدا - صور بالإتجاهين عند مفرق العباسية
  • بالصور/ الجيش: دهم مزرعة في بلدة بوداي – بعلبك وضبط معمل لتصنيع المخدرات وكمية من حشيشة الكيف تزن 567 كيلوغراماً تتمة...