11,761 مشاهدة
A+ A-

غرّد مدير مستشفى رفيق الحريري الجامعي الدكتور فراس أبيض عبر حسابه الخاص على "تيوتر"، فسأل: ماذا يمكننا ان نستنتج من أرقام الكورونا المبلغ عنها أمس؟ 3157 حالة جديدة، 21٪ معدل للفحوصات الموجبة، 928 مريض في العناية المركزة، و66 حالة وفاة. لا يزال الكورونا نشطًا جدًا في المجتمع. لماذ، على الرغم من أسابيع من الإغلاق؟ وكأفراد، ما هي الخيارات المتاحة لنا؟
 
و لفت أبيض الى "ثلاثة أسباب محتملة. كانت الإجراءات صارمة ولكن الامتثال لم يكن متجانسًا عبر لبنان. توفر المناطق التي لم تتبع فيها التدابير بشكل صارم بيئة حاضنة لاستمرار العدوى. كما إن وجود المتحور البريطاني الأكثر عدوى، والذي ينتشر بالتأكيد، يقلل أيضًا من فعالية الاجراءات".

وأضاف: أخيرًا، كان حجم انتشار الفيروس في كانون الاول كبيرا وواسع النطاق لدرجة أن الأمر سيستغرق مدة أطول حتى تنخفض الأرقام بشكل كبير. بصرف النظر عن التفسير الحقيقي، ستظل المستشفيات مشغولة في علاج مرضى الكورونا في المستقبل المنظور.

وختم قائلاً: للأفراد، هناك خيار. سيتخذ البعض الاحتياطات، ويتبعون النصائح الجديدة مثل ارتداء كمامتين بدل واحدة، ويخططون لتلقي اللقاح عند توفره. اما البعض الاخر، فسيختارون سلوكا غير مبال، ويشكلون مخاطر على أنفسهم والناس من حولهم. كلاهما يأمل في الأفضل، لكن الحظ عادة لا يبتسم للمتهورين.
 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • العديد من المحطات في النبطية امتنعت عن تزويد السيارات بالبنزين باستثناء واحدة وقفت أمامها السيارات في طوابير ثلاثة (الوكالة الوطنية)
  • الشركات «تشدّ الخناق» على الصيدليات: أزمة الدواء إلى تفاقم! تتمة...
  • جندي في الجيش اللبناني قضى بإطلاق نار في بعلبك تتمة...
  • أبو شقرا: حتى اللحظة لا رفع للدعم عن البنزين وسعره لم يرتفع والأزمة تنتهي اليوم تتمة...