14,984 مشاهدة
A+ A-

«مبروك التخرج.. دكتورة بسنت حسن شعراوي»، ممسكًا بلافتة عريضة، وقف المهندس حسن شعراوي، أمام جامعة القاهرة، ليُعلن فرحته بابنته الوحيدة «بسنت»، بعد تخرّجها في كلية طب قصر العيني، لم يمنعه برد الشتاء القارص من التعبير عن فرحته بتخرّج ابنته، بعد مشوار طويل من الدراسة وسهر الليالي.

«قُلت افرحها، استنيت آخر يوم امتحانات ليها، حضرت البانر من بالليل، وكتبت عليه (مبروك التخرج دكتورة بسنت حسن شعراوي)، أول ما طلعت من الامتحان، كانت متعودة أكلمها في التليفون اطمن عليها، لقتني واقف قدام اللجنة بالبانر، جريت حضنتني وفضلت أعيط»، بكلمات بسيطة، يروي «شعراوي» كواليس التقاط الصورة.

قبل التقاط الصورة بـ 6 سنوات، ذهبت «بسنت» إلى والدها، وطلبت منه دخول كلية الطب بعد تفوقها في الثانوية العامة، فأجاب الأب الحنون، بدون تردد: «متخافيش يا بسنت، أنا معاكي وميهمكيش من حاجة».

لم تُخيّب «بسنت» ظن والدها، حسب قوله لـ«المصري اليوم»: «ربنا كرمها وشرفتني، عملت مجهود كبير مكنتش اتوقعه، فقررت افرحها، دي أول فرحتي وبنتي الوحيدة، عندي 3 أولاد صبيان غيرها».

ظلّ «شعراوي»، الأب الحنون، ممسكًا باللافتة من جامعة القاهرة إلى كوبري الجامعة، ليُعبر عن فرحته بابنته «بسنت»، إذ يقول: «الناس كانوا فرحانين في الشارع، وطلبوا يتصوروا معايا، الفرحة مكنتش سايعاني».

امتدّت فرحة «شعراوي» وابنته إلى مواقع التواصل الاجتماعي أيضًا، فعندما عاد إلى المنزل، نشر صورته وكتب عليها: «الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات..اليوم تخرج ابنتى وقره عينى وثمرة فؤادى ..دكتورة بسنت».

المصدر:المصري اليوم

 

 

 

 

 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • شرطة الإحتلال تطلق القنابل الصوتية والأعيرة المطاطية باتجاه المصلين في ساحات المسجد الأقصى الآن
  • الرئيس الفلسطيني يقرر إلغاء احتفالات عيد الفطر واقتصارها على الشعائر الدينية وتنكيس الأعلام
  • أ ف ب: أكثر من مئة صاروخ أطلق من قطاع غزة باتجاه الأراضي المحتلة
  • الأب مانويل مسلم يدعو المسيحيين للدفاع عن المسجد الأقصى.. من باب الأقصى نادى المنادي تتمة...

زوارنا يتصفحون الآن