9,366 مشاهدة
A+ A-

كتب مايز عبيد في صحيفة نداء الوطن: اتى الطفل أحمد بإطار سيارة، ورمى به على قارعة الطريق، وأشعله في محيط ساحة النور وحوله عدد من الأطفال لا تتجاوز أعمارهم مثله الـ 12 عاماً. ولدى إشعاله الإطار كان يردّد بصوت صارخ:"أنا وأهلي ما عاد فينا ناكل .. يلعن كل مسؤول بهالبلد".

أحمد، وبحسب ما أشار إلينا، هو إبن منطقة القبة في طرابلس، أخ لخمسة أولاد من عائلة واحدة، كان أبوه يعمل في السابق في مؤسّسة طرابلسية، قبل أن تقفل أبوابها وتصرف موظّفيها ويهاجر صاحبها إلى أوروبا.

وإلى جانب أحمد عدد من الأطفال الصغار من سنّه وجيله. هؤلاء جميعاً تجمعهم اللهجة الطرابلسية والحرمان المشترك. أحضروا بعض الإطارات وتمركزوا على الرصيف الفاصل بين مسربي الطريق بين ساحة النور وسراي طرابلس، محاولين منع أي سيارة من العبور. 

لقراءة المقال كاملاً: مايز عبيد - نداء الوطن


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • إغلاق محطتي محروقات في الضنية بسبب إشكالات بين مواطنين على خلفية أفضلية تعبئة خزانات سياراتهم بالوقود تتمة...
  • قطع أوتوستراد طرابلس البداوي بالإطارات والمستوعبات احتجاجا على الغلاء تتمة...
  • فصول فاجعة السعديات تكتمل... وفاة الشاب حسين زين متاثرا بجراحه اثر اصابته بحادث السير الذي وقع امس في محلة السعديات ليلتحق بالفقيدة فاطمة قبيسي وبناتها الأربعة تتمة...
  • دكتور فراس الأبيض يحذر: "السلالة الهندية لن تتأخر قبل أن تصل إلى لبنان طالما الوضع غير مضبوط في المطار" تتمة...

زوارنا يتصفحون الآن