37,125 مشاهدة
A+ A-

بعد ٧ أشهر من انفجار بيروت توفي أرديم كاسبيان البالغ من العمر 57 عامًا بعدما تعرض لانهيار عاطفي وعقلي من تبعات الانفجار .بعد 7 أشهر ،لا يزال الناس يموتون من انفجار بيروت.


بحسب قريبة ارديم ،فبعد الأضرار الجسيمة التي لحقت بمنزله وخسارته لمتجره للحيوانات الأليفة في الجميزة وعلى بعد أمتار قليلة من مرفأ بيروت، تعرض أردم للانهيار العقلي والعاطفي.  لم يستطع الأكل، ولا النوم ولا الكلام.  قبل أسابيع قليلة لم يكن قادرًا على الوقوف والمشي وكان جسده يذوب.

وأضافت: "لم يكن أرديم مصابًا جسديًا، ولم يمت أثناء الانفجار أو حتى بعده مباشرة. ومع ذلك، فإن قضية أرديم هي مثال على العواقب طويلة المدى لتفجير بيروت على اللبنانيين. لا يزال الآلاف من الناس يعانون من عواقب هذه التجربة المؤلمة.  الصدمات النفسية والعاطفية يمكن أن تقتل الناس أيضًا".
 

7 months after the Beirut blast, my 57 years old cousin Ardem passed away today. After considerable damages to his...

Posted by Sanahine Kassabian on Saturday, 6 March 2021

تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • الوكالة الوطنية: القوى الأمنية تعمل على إخراج المحتجين من مبنى شركة الكهرباء بالقوة وتوقف بعضهم
  • بالفيديو/ محتجون يقتحمون مبنى شركة كهرباء لبنان بالقرب من مرفأ بيروت في منطقة مار مخايل تتمة...
  • "الجديد": أحد المصابين من المتظاهرين خلال الإشكال مع عناصر من القوات اللبنانية إصابته بليغة جراء طعنة سكين في الرئة
  • الجيش: استهداف مدفعية الإحتلال مناطق عدة في جنوب لبنان وبوشرت التحقيقات لكشف هوية مطلقي الصواريخ تتمة...