19,841 مشاهدة
A+ A-

تحت عنوان 166 عاماً لتعويض الوظائف المفقودة! كتب رضا صوايا في جريدة الأخبار ضمن عددها الصادر اليوم:

ارتفاع أعداد العاطلين عن العمل بشكل دراماتيكي، وفي غياب أي حلول أو مؤشرات إيجابية، يشي بأن الأسوأ لم يأت بعد، وبأننا مقبلون على كارثة اجتماعيّة قد تتطلب معالجتها عشرات السنوات. مسار جهنمي لن ينتج عنه إلا موجات غير مسبوقة من الهجرة، وبطالة لا نظير لها

عام 2018، وعد الرئيس سعد الحريري اللبنانيين بأن مؤتمر «سيدر» سيوفر لهم أكثر من 900 ألف وظيفة وفرصة عمل. بعد أقلّ من ثلاث سنوات، أصبحت الخشية من أن يصل عدد العاطلين عن العمل إلى مشارف الـ 900 ألف، من دون احتساب من باتوا يعملون بنصف راتب أو بربعه... أو من لم يقبضوا رواتبهم منذ أشهر.

مسح القوى العاملة والأحوال المعيشية للأسر في لبنان الذي نفّذته إدارة الإحصاء المركزي لعام 2018 - 2019، بيّن أن عدد القوى العاملة يصل إلى مليون و794 ألفاً (21.3% منهم غير لبنانيين، و3,5 أو ما يعادل 55100 شخص يعملون في أكثر من وظيفة). وتنقسم القوى العاملة بدورها إلى فئتين: العاملون وعددهم نحو مليون و590 ألفاً، والعاطلون من العمل الذين بلغ عددهم حوالى 203 آلاف.
المسح الذي أجري بين نيسان 2018 وآذار 2019 (قبل 7 أشهر من الحراك الشعبي في 17 تشرين وتدحرج الانهيار الاقتصادي) أظهر أن مؤشرات الأزمة وحال الشلل التي أصابت الاقتصاد كانت واضحة وغير مفاجئة. فقد قفزت معدلات البطالة عند الفئة العمريّة 15 - 24 عاماً من 18% عام 2012 إلى 23.3% عام 2018. وترافق ذلك مع تضاعف أعداد المهاجرين، من «33 ألف مهاجر عام 2018 إلى 66 ألفاً عام 2019» بحسب «الدوليّة للمعلومات».
كما تشير إحصاءات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي إلى أن «عدد الأجراء الجدد المسجّلين في الضمان، والذي كان دائماً أعلى من عدد الأجراء الذين تركوا العمل، بدأ ينكمش تدريجياً في السنوات الثلاث الأخيرة وصولاً إلى تحقيق رصيد سلبي في النصف الأول من عام 2020 بلغ 9012 أجيراً». («الأخبار»، الإثنين 29 حزيران 2020).

يصعب حصر أعداد العاطلين من العمل حالياً بدقة لأسباب عدة، أبرزها مشكلة تحديد حجم المصروفين في سوق العمل غير النظامية (من لا يصرح عنهم أصحاب العمل) وانعكاسات فيروس كورونا وانفجار المرفأ والتفاوت في النسب بين الإحصاءات الرسمية والدراسات الخاصة. إلا أن الباحث في «الدولية للمعلومات»، محمد شمس الدين، يؤكد أن المؤشرات تتحدث عن حوالى «450 ألف عاطل من العمل حالياً، وهو رقم مرشّح للارتفاع إلى 700 ألف مع اشتداد الأزمة وتواصل انهيار سعر صرف الليرة ورفع الدعم عن بعض القطاعات». واقع سيؤدي، بالتالي، إلى ارتفاع أعداد المهاجرين بشكل لا مثيل له. «فعام 2020 لم يهاجر إلا 17700 شخص بسبب كورونا وإقفال المطارات حول العالم وعدم توفر الدولارات. ولولا هذه العوائق لكنا سجّلنا أكثر من 100 ألف مهاجر من مختلف الشرائح الاجتماعية والمناطق والطوائف».
المقارنة بين أرقام العاطلين من العمل في المسح الذي أعدّه الإحصاء المركزي وأرقام «الدوليّة للمعلومات» تبيّن أن حوالى 250 ألف وظيفة فُقدت خلال سنتين تقريباً، وبأن الرقم قد يرتفع إلى حوالى 500 ألف وظيفة في حال صحّت التوقعات الأكثر تشاؤماً.

يُقدّر عدد العاطلين عن العمل بحوالى 450 ألفاً ويُتوقّع أن يرتفع إلى 700 ألف...

لقراءة المقال كاملاً: اضغط هنا


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • الصليب الأحمر: إخلاء 17 شخصاً من حريق القبيات ونقل 8 إلى المستشفى وإسعاف 25 آخرين في الموقع
  • وفاة عضو "التكتل الوطني" نائب جبيل مصطفى الحسيني متأثّراً بإصابته بمرض عضال (النهار) تتمة...
  • العشرات من متطوعي الدفاع المدني والمسعفين في الصليب الأحمر انطلقوا للمساهمة في محاصرة الحريق في منطقة الرويمة تتمة...
  • ميقاتي لـ "بلومبرغ": لا أستطيع إخماد الحريق لكن يمكنني منعه من الإنتشار، وهذا ما أنوي فعله وآمل أن أفعله في أول 100 يوم في المنصب