10,620 مشاهدة
A+ A-

كتبت جويل الرياشي في صحيفة الأنباء الكويتية:

يعيش اللبنانيون أياما لا عهد لهم بها لجهة الإقبال على تخزين المواد الغذائية والدخول في تفاصيل لم تكن تثير اهتمامهم يوما.

عراك على انتزاع علبة حليب أو كيس سكر أو أرز أو عبوة زيت نباتي. العنوان واحد: الظفر، إذا أمكن، بمواد مدعومة، أي تغطي الدولة قسما من سعرها، على رغم كونه في غير متناول القدرة الشرائية للفقراء!

في عز أيام الحرب الأهلية، وقف اللبنانيون في طوابير لتأمين قوتهم والوقود، مستغلين فترات الهدنة التي أتاحت لهم الخروج من الملاجئ، لتوفير الضروريات. أما اليوم، فالأمر مختلف، ذلك ان أصوات المدافع والرصاص اختفت منذ 1990، لتعلو بدلا منها أصوات تراجع القدرة الشرائية للأفراد، مصحوبة بصرخات جوع من شرائح لا بأس بها من مجتمع عرف ترفا حتى الأمس القريب.

المواد المدعومة عنوان المرحلة، لكنها غير متوافرة في رفوف مخازن التموين من سوبر ماركت ومحال صغيرة وغيرها، إذ يقتصر الظفر بها على محظيين أو زبائن معروفين من قبل أصحاب مراكز البيع، وصولا الى مفاضلة بين أبناء البلد والوافدين من عمال أجانب ولاجئين سوريين.

يدخل أنطوان صاحب ميني ماركت كبيرة في بلاد جبيل في صلب الموضوع فيقول لـ «الأنباء»: «أرى في متجري وجوه أشخاص لم ألمحهم سابقا، يحضرون بحثا عن بضائع مدعومة من صنفين للزيوت النباتية وأصناف معينة من الحليب والحبوب والأرز والبن.

يحاولون الحصول على ما أمكنهم من كميات، وللغاية يصحبون معهم أطفالا للقيام بالمهمة.

لتكملة المقال اضغط هنا


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • وسائل إعلام إسرائيليّة: الجيش الإسرائيلي يستعد حاليًا لإمكانية أن تكون نهاية الأسبوع هذه قابلة للانفجار (الميادين)
  • الفنان اللبناني الأصل ميكا: بلدي لبنان يحتضر وأبناؤه رهائن.. "الحالة تحوّلت من الجنة إلى الخراب" تتمة...
  • الحريري يلتقي لودريان في قصر الصنوبر تتمة...
  • الفنان السوري وائل رمضان: تعرضتُ لهجوم مسلح من مجهولين على طريق دمشق ـ بيروت تتمة...