3,682 مشاهدة
A+ A-

 استنكر رئيس "تيار الكرامة" النائب فيصل كرامي، الموجود في تركيا، اطلاق النار على المواطن غازي ناصر الذي سبق أن ظهر في شريط مهددا كرامي بالقتل، وقال كرامي في رسالة صوتية :" سمعت الخبر المؤسف، وكنت أتابع موضوع المساعدات لمدينة طرابلس، وانا مستعد للذهاب الى تركيا والى أي بلد في العالم لتقديم المساعدة لأهل مدينتي، وواضح ان ما حصل فتنة مبيتة، وان هناك من يريد ان يتقاتل اهل المدينة الواحدة مع بعضهم البعض، ويقتل الجار جاره، ونحن نسمع اشاعات من مكنة إعلامية طويلة عريضة، تسعى لتفجير الوضع الأمني في طرابلس وإراحة باقي المناطق، وتكون طرابلس تنفيسة لكل هذه الأزمات".

واضاف :" في موضوع غازي ناصر سأتخذ صفة الإدعاء الشخصي  ليس عليه بل معه، بعد ان بانت كيفية إدارة الفتنة، ونحمد الله على سلامته، وما تم من استهداف له اليوم، واضح انه لم يتم كستهداف شخصي له بل هو استهدف مدينة بأكملها، وسأطلب من المحامي اتخاذ صفة الإدعاء الشخصي، وهناك العديد من الارقام التي تبث اخبار واشاعات من الخارج لخلق فوضى، وهنا أطلب من جميع المناصرين والمحبين البقاء في منازلهم لان مسؤولية الامن ليس عملنا، ونكرر ما قلناه سابقا نحن نضحي بدمنا ولا نضحي بدم أهل مدينتنا، نصحي بدمنا حفاظا على دماء اهلنا، ومستحيل ان نحمل السلاح ضد أهل مدينتنا حتى لو اخطأوا بحقنا، وحتى لو تظاهروا يوميا تحت منزلي وكالوا الشتائم والالفاظ النابية، والجميع يعلم ان مظاهرة اليوم هي رقم 240 مظاهرة امام منزلي ورغم ملاحظاتي الكثيرة على هذه المظاهرات التي بدأت عندما كان الدولار ب 1700 ليرة ووصل اليوم الى 17000 ليرة، ونسوا ان رياض سلامة موجود في باريس ونسوا التدقيق الجنائي ونسوا وجود رئيس حكومة مكلف ولا يؤلف الحكومة ويتنقل من بلد لبلد وكأنه يتنزه، ونسوا وجود رئيس جمهورية يطالب بحصة كل هذه الفترة".

وختم: "المطلوب هدف واحد هو ايجاد فتنة في طرابلس، ولن ينالوا مرادهم، واطمئن الجميع لا فتنة في طرابلس ولن احيد عن طريقي، ونقول دمنا ولا دم اخواننا في طرابلس ولا يمكن جرنا الى معركة بين الاخ وأخوه والجار وجاره وابن عم وأبناء عمومته، هذه رسالتي للجميع وأطلب الالتزام بها، وندعو الله ان نوفق اليوم خلال زيارتي لتركيا هذا البلد المحب لطرابلس واهلها ونطلب من الله سبحانه وتعالى ان بقدرنا دائما على عمل الخير وإبعاد الفتنة والدم عن مدينتنا طرابلس".


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • الشركات «تشدّ الخناق» على الصيدليات: أزمة الدواء إلى تفاقم! تتمة...
  • جندي في الجيش اللبناني قضى بإطلاق نار في بعلبك تتمة...
  • أبو شقرا: حتى اللحظة لا رفع للدعم عن البنزين وسعره لم يرتفع والأزمة تنتهي اليوم تتمة...
  • شرطة الإحتلال تطلق القنابل الصوتية والأعيرة المطاطية باتجاه المصلين في ساحات المسجد الأقصى الآن