6,556 مشاهدة
A+ A-

قالت مصادر دبلوماسية معنية بالملف اللبناني في باريس لصحيفة "الشرق الاوسط" إن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون جرّب حتى اليوم نهج الإقناع وأغدق الوعود على المسؤولين والطبقة السياسية بأن قبول السير بخطته سيوفر للبنان دعماً دولياً وإقليمياً كبيراً هو بحاجة إليه. لكنه غدا رهينة السياسيين اللبنانيين الذين تقاعسوا عن التجاوب في ملف الإصلاحات. ولأن نهج الإقناع والإغواء قد فشل، فإن تغيير المنهج يعني، بالنظر لما صدر عن المصدر الدبلوماسي الفرنسي أول من أمس، اللجوء إلى ممارسة الضغوط أي فرض العقوبات، خصوصاً أن ذلك يمكن أن يتم بالتنسيق مع دول الاتحاد الأوروبي ومع الولايات المتحدة.
 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • النائب بلال عبدالله عن البواخر التركية: كلفة استئجارها تجاوزت المليار دولار...وداعا غير آسفين تتمة...
  • أ.ف.ب. نقلا عن مسؤولين: الولايات المتحدة تنسحب من قاعدة كبيرة في قندهار بجنوب أفغانستان
  • الجيش: وحداتنا تقوم اليوم بتفجير ذخائر غير منفجرة ما بين الساعة ١٢،٠٠ والساعة ١٢:٣٠ في منطقة الناقورة.
  • التحكم المروري: قطع السير من قبل بعض المواطنين محلة مستديرة النيني طرابلس

زوارنا يتصفحون الآن