26,702 مشاهدة
A+ A-

كتبت ليا القزي في صحيفة الاخبار تحت عنوان "جورج عبدالله: لن أتنازل عن موقفي ولا تُفاوضوا على براءتي": تُفيد المعلومات بأنّه قبل زيارة نجم - برفقة السفير رامي عدوان - الأسير عبدالله، التقت مسؤولين فرنسيين أبلغوها أنّ «مفتاح حلّ القضية هو إصدار عبدالله بياناً يُقدّم فيه اعتذاره لذوي الذين سقطوا في العمليات التي اتُّهم بتنفيذها وندمه عن الماضي، حينها سيصدر عفو رئاسي فرنسي عنه ويُطلق سراحه». جورج، الذي يحتفل في 2 نيسان بعيد ميلاده الـ70، ذكّر وزيرة العدل بمواقفه ضدّ الامبريالية، مؤكداً التزامه نهج المقاومة، ومُكرّراً عدم ندمه ورفضه الاعتذار عن ماضيه. والأهم من ذلك، أنّ جورج مُتمسّك بما أعلنه سابقاً: رفض تسوّل حريته، وهو يتمنى على السلطات في بيروت عدم التفاوض باسمه حول إطلاق سراحه بناءً على الشروط الفرنسية. وهو يرى نفسه سجيناً سياسياً، ولتتحمل فرنسا مسؤولية احتجازه أو حتى إعدامه في السجن.
يقول محامي عبدالله، الفرنسي جان لوي شالانسيه لـ«الأخبار»، إنّه لم تطرأ عوامل جديدة على الملفّ، خاصة أنّه «في أيلول الماضي، تقدّمنا بطلب إفراج مشروط جديد عن جورج، وما زلنا حتى الساعة لم نتلقّ جواباً». ويبحث المحامي حالياً في نقل الملفّ إلى الدوائر القضائية الأوروبية.

لقراءة المقال كاملا:ليا القزي- الاخبار

 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • الصليب الأحمر: إخلاء 17 شخصاً من حريق القبيات ونقل 8 إلى المستشفى وإسعاف 25 آخرين في الموقع
  • وفاة عضو "التكتل الوطني" نائب جبيل مصطفى الحسيني متأثّراً بإصابته بمرض عضال (النهار) تتمة...
  • العشرات من متطوعي الدفاع المدني والمسعفين في الصليب الأحمر انطلقوا للمساهمة في محاصرة الحريق في منطقة الرويمة تتمة...
  • ميقاتي لـ "بلومبرغ": لا أستطيع إخماد الحريق لكن يمكنني منعه من الإنتشار، وهذا ما أنوي فعله وآمل أن أفعله في أول 100 يوم في المنصب