5,970 مشاهدة
A+ A-

اشارت جريدة سفير الشمال انه "توفي أبو حسين (محمد حسين غازي 85 سنة) آخر مصلّحي بوابير الكاز في طرابلس، وهي المهنة التي أحبها منذ أكثر من 65 عاما، وعمل بها بالرغم من أنها لم تجلب له سوى الفقر كما قال أكثر من مرة في مقابلات صحافية لوسائل إعلامية ومنها “سفير الشمال”، ليستدرك ويضيف: “أكسبتني هذه المهنة محبة الناس”.

في دكانه القديم المتواضع في زقاق “المرستان” في أسواق طرابلس القديمة كان يمضي أبو حسين معظم أوقاته، ويتباهى بأنه من أبناء المدينة ومن محبي تاريخها، وحضارتها، وتراثها، وحتى زعاماتها الذين تملأ صورهم زوايا دكانـــه، الذي كان لا يتسع إلا لكرسيه وللمنصة الحديديـة لتصليح البوابير وبعض المعدات الخاصة بهذه المهـــنة التراثية.

مع وفاة أبو حسين تتجه بوابير الكاز الى الاندثار، في ظل الوسائل البديلة المتطورة ونظرا لعدم وجود قطع غيار لها، وإن كان البعض في طرابلس بدأ يجهز قناديل الانارة والشموع بسبب فشل الدولة في تأمين الكهرباء بعد وعود عرقوبية بإعطائها على مدار الساعة، وربما يتجه البعض الى الاستعانة بقديمه أو قديم عائلته من بوابير الكاز في حال وجدت بسبب الغلاء الكبير في أسعار الغاز وإمكانية إنقطاعه على غرار ما يحصل في البنزين والمازوت، لكن قد يكون من الصعوبة بمكان إيجاد مصلح بوابير محترف على غرار أبو حسين الذي إنتقل الى جوار ربه يوم أمس، تاركا محله الثراثي الذي لم ينقطع عنه يوما.

وكان أبو حسين قال لـ”سفير الشمال” في مقابلة في أيار من العام 2017: “نحنا بطرابلس بقينا 3 معلمين، وانا الوحيد الذي اعمل، وإذا متنا يمكن تموت معنا المهنة، لأنو أولادنا ما راح يشتغلو بهيدي المهنة، وما حدا بيحب يتعلمها، لأنو ما عندها مستقبل وبعتقد إنها انتهت”".

وبعد أن نعى أبو حسين مهنة تصليح البوابير، أغمض عينيه أمس، لينعيه أبناء المدينة الذين إعتادوا على حضوره المحبب في أسواق طرابلس، سائلين الله أن يرحمه ويجعل مسكنه في جنات النعيم.

المصدر: سفير الشمال


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • تدابير أمنية احترازية غدًا أمام محطات وقود بالتزامن مع التحركات الشعبية منعًا لدخول طوابير خامسة تتمة...
  • سماع صوت إطلاق نار من أسلحة رشاشة من قبل جنود الإحتلال الإسرائيلي في خلة وردة مقابل بلدتي عيتا الشعب وراميا الحدوديتين مع فلسطين المحتلة (NBN)
  • مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية يرد على بيان إعلام رئاسة مجلس النواب: الرئيس ميشال سليمان لم يكن يحظ بدعم وتأييد اكبر كتلة نيابية ومع ذلك اعطي على الأقل ثلاثة وزراء في الحكومات حتى نهاية عهده
  • كورونا لبنان... وزارة الصحة تعلن تسجيل 115 إصابة جديدة و4 حالات وفاة