10,219 مشاهدة
A+ A-

 أوضحت إدارة استهلاكية الجنوب في صور، في بيان، "السبب الرئيسي للخلاف الذي وقع أمس حوالى الخامسة والربع بعد الظهر". وقالت: "حصل خلاف بين الموظف ح.ع. وأصحاب المؤسسة ناتج من سوء سلوك الموظف، وطلبت الادارة منه الخروج من المؤسسة، وعلى الأثر بدأ الموظف بالتهديد والوعيد واتصل بالثوار لافتعال مشكلة، فحضر عدد منهم وانهالوا بالسباب والشتائم ودخلوا الى حرم المؤسسة، واعتدى البعض منهم على أصحاب المؤسسة، وعمدوا عند المغادرة الى تكسير الباب الخارجي. وحصلت أعمال الشغب هذه على مرأى من الناس والزبائن الموجودين، مما خلق حالا من الهلع والفوضى، بسبب هذه الأعمال البربرية".

أضافت: "حفظا للحقوق، تقدم الوكيل القانوني للمؤسسة بشكوى مباشرة، مع اتخاذ صفة الادعاء الشخصي بحق الموظف مفتعل الشغب ورفاقه وكل من يظهره التحقيق فاعلا بجرم التهديد والتعدي والتخريب والتكسير وخرق حرمة مكان خاص، وذلك أمام فصيلة درك صور، والشكوى حاليا جاري التحقيق فيها بإشراف النيابة العامة الاستئنافية في الجنوب. ولم تقف الأمور عند هذا الحد، بل تمادى الموظف المطرود في أفعاله وأخذ بتهديد أصحاب المؤسسة وأبنائهم وتوجيه رسائل نصية هاتفية متوعدا فيها بالقتل، وكل ذلك موثق بالدليل الملموس، وهذه الجرائم سنضعها برسم القضاء والأجهزة الأمنية بعد التقدم بالشكوى".

ولفتت إلى أن "ما حصل كان بتحريض مباشر من الموظف المطرود الذي استغل معرفته بالأشخاص المشاركين في الثورة، وغرر بهم وخدعهم بمعلومات مغلوطة، مخفيا دوافعه الشخصية الدنيئة عنهم. فاندفع هؤلاء معه بعفوية من دون أن يعلموا شيئا عن أفعاله الشخصية المشينة".

وختمت: "أبوابنا مفتوحة دائما لوزارة الاقتصاد والإعلام والقوى الأمنية للكشف على المستودعات في أي وقت".


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • بلدات في الضنية تغرق في الظلام التام بعد توقف مولدات الكهرباء عن العمل لنفاذ مخزون المازوت
  • مشتركو Touch في الجنوب يشكون: رقم خدمة الزبائن غير متاح.. وبطء شديد في خدمات الإنترنت تتمة...
  • ميقاتي: لا أعتقد أن هناك حكومة قبل 4 آب ولم ندخل بعد بمسألة الأسماء في الحكومة (MTV)
  • علي حسن خليل للميادين: لا علاقة لنا لا من قريب ولا من بعيد بملف المرفأ