80,711 مشاهدة
A+ A-

كتبت اسرار شبارو في صحيفة النهار تحت عنوان "كان في طريقه لإجراء فحص كورونا... ابن الطريق الجديدة خسر حياته داخل النفق": 
كان متوجهاً لإجراء فحص الـPCR حين خطفه الموت. داخل نفق فينيسيا لفظ آخر أنفاسه ليرحل تاركاً والدته في حالة من الصدمة على خسارة وحيدها الذي ربته يتيماً... هو ابن الطريق الجديدة وليد شبير، الشاب الهادئ والخلوق الذي أحزن كل من عرفه برحيله المفاجئ.

بالأمس، ودّع وليد والدته، وتوجه لاجراء فحص كورونا مطلوب منه من قبل شركة الغاز التي يعمل موظفاً لديها، إلا أنه قبل أن يتمكن من الوصول وقع الحادث المروّع، وبحسب ما قال صهره محمد لـ"النهار": "تأكدنا من أن الحادث قضاء وقدر، فقد انزلقت الدراجة النارية التي كان يقودها، ليسقط أرضاً غارقاً بدمه قبل أن ينقل إلى مستشفى المقاصد حيث أعلن الأطباء مفارقة الروح جسده".

31 سنة مرّ وليد على الأرض، عاش كما قال محمد "يتيماً ووحيداً لوالدته على 3 شقيقات، كان بالنسبة لها فرحتها في الدنيا وعكازها عندما يتقدم بها العمر، عاشت من أجله، كرست وقتها له، فرحت عندما تمكن من الحصول على وظيفة، حلمت بأن تزفه عريساً، وإذ بالخبر المأسوي يصلها، فلذة كبدها رحل الى الأبد". وأضاف: "لا كلمات يمكنها التعبير عن حالها، فقد خسرت ضحكتها بعدما كسرت عكازها في لحظة، فهي التي ربته بدموع العين، وعندما كبر كان بارّاً بها، عطوفاً عليها، لم يرفض لها طلباً، كان ينفذ نصائحها من دون أي تأفف، وإذ بإرادة الله تشاء أن تكون النهاية بهذه الطريقة، ولا اعتراض على حكمه".

لقراءة المقال كاملا: أسرار شبارو- النهار


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • استهلكنا الدهن الذي راكمناه ايام الرخاء وبدأنا نأكل لحمنا..على ابواب الرحيل! تتمة...
  • تجمع لأصحاب المطاعم في انطلياس رفضا للاقفال الساعة التاسعة والنصف.."ستبقى مطاعمنا مفتوحة حتى الساعة 12,30 " تتمة...
  • النهار: الدفاع المدني تمكن اخماد الحريق في احد المباني في منطقة سليم سلام وهو ناتج عن اشتعال خزان مازوت على سطح المبنى
  • وكالة "صفا" الفلسطينية: صافرات الإنذار تدوي في غلاف غزة

زوارنا يتصفحون الآن