8,329 مشاهدة
A+ A-

تعودنا نعلي الزينة، نضوي الجامع والشارع، وسوا ننطر الأذان، لتجمعنا السُفرة.
تعودنا نعلي الزينة، نضوي الجامع والشارع، وما عادت السُّفرة تجمعنا!
يمكن فرقتنا سَفره، أو بعدتنا صحتنا.
للسنة التانية، وحدها هالزينة باقية من طقوس المحبة.. يمكن تعبانة، أو يمكن حزينة، أو يمكن بدها نقدرها أكتر.
نحن يلي نسينا انو النفس نعمة، وشو غالي النفس لما نخسره.
بنت جبيل.أورغ


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • ميقاتي لـ"النهار": كُلّفت كي أكمل وهناك نور في نهاية النفق وأنا قادر على أن أقوم بهذه المهمّة
  • ميقاتي لـ"النهار": الرئيس عون يراهن على الحكومة ويريد إنقاذ الوطن... وهناك ضمانات دولية وأميركية لعدم إنهيار لبنان
  • ميقاتي لـ"النهار": يجب أن نعالج مشكلة الكهرباء والجميع يريد المساعدة في إنشاء المعامل
  • مدير عام هيئة أوجيرو: طُلب مني تقنين الإنترنت في لبنان وقلت لأ

زوارنا يتصفحون الآن