19,525 مشاهدة
A+ A-

غرد النائب زياد اسود ردا على بيان رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع عبر حسابه على تويتر قائلا:"عزيزي سمير، اذا قصدك بالنازيين يللي حطو الناس بالفرن،فسبق الفضل حتى وصل الامر الإبداعي بصب الباطون على الشباب".

 

 

وكان قد صدر عن جعجع، البيان الآتي: "لقد قام "التيار الوطني الحر" بإدخال مفاهيم جديدة إلى قاموس السياسة في لبنان. فحماية حقوق المسيحيين يكون بمهاجمة وتكسير شركات خاصة في عوكر، ومحاربة الفساد تكون بتجهيل الفاعل في الكهرباء، الاتصالات، الجمارك، على المعابر غير الشرعية وممارسة الزبائنية في الدولة، وتسليط الضوء على تفاصيل صغيرة مقارنة بالجرائم الكبيرة تلك، وبطرق استنسابية غير محقة وخارج كل قانون.

أما ودائع الناس فتبين أنها عند "شركة مكتف" ولم تكن يوما في المصارف التي قامت بتديينها للدولة التي هدرتها هدرا ولا تزال تهدرها على الفساد والمحسوبيات والعمولات في التلزيمات والمناقصات بشكل عام، والتي كانوا يقومون بكل ما في استطاعتهم القيام به لإبعادها عن الدائرة المختصة في هذا الأمر في الدولة وهي إدارة المناقصات ليس لسبب سوى لأنها إدارة نزيهة شريفة.

إن ما نشهده في الآونة الأخيرة في لبنان يذكرنا تماما بما كان يقوم به النازيون في ألمانيا في أوائل الثلاثينيات من القرن الماضي حيث كانوا يقومون بعمليات إلهاء جانبية، من مهاجمة مؤسسات إلى التعدي على ملكيات خاصة ومهاجمة أشخاص بحجة الفساد، وكل ذلك لمجرد حرف الأنظار عن المشاكل الأساسية الجوهرية الفعلية التي تعاني منها البلاد ولحرف الأنظار عن المجرمين الحقيقيين وعن طريقة إدارتهم للأمور. لكن لبنان ليس ألمانيا ونحن اليوم في العام 2021 ولسنا في العام 1931.

إن كل هذه "الخزعبلات" والمسرحيات والأساليب الملتوية لن تؤدي إلا إلى تعميق الأزمة في البلاد، فيما الحل الوحيد هو في أن تستقيل أكثريتكم النيابية لإفساح المجال أمام اللبنانيين للتعبير عن رأيهم واختيار أكثرية نيابية جديدة تخرجهم من جهنم التي وضعتم لبنان فيها".


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • سماع صوت إطلاق نار من أسلحة رشاشة من قبل جنود الإحتلال الإسرائيلي في خلة وردة مقابل بلدتي عيتا الشعب وراميا الحدوديتين مع فلسطين المحتلة (NBN)
  • مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية يرد على بيان إعلام رئاسة مجلس النواب: الرئيس ميشال سليمان لم يكن يحظ بدعم وتأييد اكبر كتلة نيابية ومع ذلك اعطي على الأقل ثلاثة وزراء في الحكومات حتى نهاية عهده
  • كورونا لبنان... وزارة الصحة تعلن تسجيل 115 إصابة جديدة و4 حالات وفاة
  • رئاسة الجمهورية: البيان اسقط عن دولته صفة "الوسيط" الساعي لحلول وجعله ويا للأسف طرفاً لا يستطيع ان يعطي لنفسه حق التحرك "باسم الشعب اللبناني"