818 مشاهدة
A+ A-

رعى العلامة السيد علي فضل الله الأمسية الرمضانية الالكترونية التي نظمتها مؤسسة الهادي للإعاقة السمعية والبصرية واضطرابات اللغة والتواصل في أجواء شهر رمضان.

بعد تلاوة آيات من القرآن الكريم وعزف فرقة المؤسسة مقطوعة موسيقية تراثية من وحي المناسبة، ألقى مدير المؤسسة الشيخ إسماعيل الزين كلمة جاء فيها: "يأتي شهر رمضان للمرة الثانية وتحول الحالة الصحية في البلاد في ظل جائحة كورونا دون اللقاء عن قرب فكان هذا اللقاء الافتراضي الذي يجمعنا الآن في رحاب مؤسستكم التي ما تركتموها يوما وكانت موضع عنايتكم على الدوام حتى أنتجت الحصاد المميز في شتى المجالات".

وأكد "استمرار المؤسسة بعطائها أثناء الإقفال العام في عملية التعليم عن بعد حيث أنجزت خططها ونفذتها بحذافيرها وطورت نطاقها للتعليم والرعاية الرقمية ووثقته واعتمدته وطورت نظاما تعليميا وتدريبيا للتلامذة والأهل على تلك المنصات"، مشيرا إلى "تفوق تلاميذها وجدارتهم في الكثير من المنافسات الوطنية والدولية والإقليمية العلمية والفنية والرياضية التي شاركوا فيها".

وفي الختام، كانت كلمة راعي الأمسية العلامة فضل الله قال فيها: "نلتقي اليوم لنؤكد إرادة الخير في مد يد العون إلى من يحتاجون إلى مساعدتنا والذي به نعبر عن إنسانيتنا، وإيماننا، وإخلاصنا لوطننا"، معتبرا أن "الإنسان لا يكون إنسانا ولا يستحق عنوان الإنسانية إلا عندما يخرج من حدود ذاته إلى الإنسان الآخر وعندما يعيش آلام الآخرين وآمالهم، وطموحاتهم وهو لا يكون مؤمنا إلا عندما يحب لأخيه ما يحب لنفسه، ويكره له ما يكره لها...".

واعتبر أن "الإخلاص للوطن لا يتحقَّق إلا بالعمل على حل مشاكله وقضاياه والنهوض به، وإن واقعنا لن يسلم إن بقي كل منا يفكر بحدود ذاته ومصالحه أو بحدود طائفته ومذهبه أو موقعه السياسي أو الاجتماعي".

وأضاف: "وإذا كنا نعاني في واقعنا، فهو بسبب الأنانية التي لا تزال تعشش في نفوسنا وهي التي أدت إلى كل هذا الترهل الَّذي نعيشه داخل مجتمعاتنا أو على مستوى الوطن كانت السبب الأساسي في الأزمات التي تعصف بنا.. لقد قتلتنا الأنانية وقتل الأنانيون كل احلامنا".

ودعا الدولة إلى "تحمل مسؤوليتها في هذا المجال من خلال تفعيل القوانين الموجودة.. والتي أقرت تأمينات صحية واجتماعية لهذه الفئة من المواطنين، ولكن مع الأسف لا تطبق ولو طبقت، لحلت غالبية مشاكلهم، ولأدوا أدوارهم في الحياة على أحسن ما تسمح به الظروف".

وتابع: "لكن تعودنا في هذا البلد أن لا ننتظر الدولة رغم أننا نريدها فهي تثبت لنا كل يوم أنها بعيدة عن حاجات مواطنيها وغارقة في فسادها والمتلاعبين بمقدراتها".

وختم فضل الله: "سنبقى ندعو ونعمل للدولة العادلة.. دولة المواطن.. دولة الإنسان ولكن حتى نصل إلى هذا الهدف لن نترك هؤلاء يعانون ويتألمون وحدهم سنقلع أشواكهم بأظافرنا.. ونعمل على مد يد العون لهم وتحفيزهم وشد عزائمهم، ونزيل العقبات أمامهم، ونعمل على تأمين فرص العمل وتوفير ما يحتاجونه من الأمور الحياتية".


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • قطع أوتوستراد طرابلس البداوي بالإطارات والمستوعبات احتجاجا على الغلاء تتمة...
  • فصول فاجعة السعديات تكتمل... وفاة الشاب حسين زين متاثرا بجراحه اثر اصابته بحادث السير الذي وقع امس في محلة السعديات ليلتحق بالفقيدة فاطمة قبيسي وبناتها الأربعة تتمة...
  • دكتور فراس الأبيض يحذر: "السلالة الهندية لن تتأخر قبل أن تصل إلى لبنان طالما الوضع غير مضبوط في المطار" تتمة...
  • العثور على إبن الأب مجدي علاوي جثة داخل منزله في كسروان (MTV) تتمة...