33,945 مشاهدة
A+ A-

حضرت مجموعة من الخبراء من وكالات الفضاء الأميركية والأوروبية تمرينا لمدة أسبوع بقيادة "ناسا" واجهوا فيه سيناريو افتراضيا يتمثل بكويكب على بعد 35 مليون ميل يقترب من الأرض، ويمكن أن يضربها في غضون ستة أشهر، وذلك بحسب موقع "sciencealert" العلمي.

مع مرور كل يوم من التمرين، تعلم المشاركون المزيد عن حجم الكويكب ومساره وقوة تأثيره، ثم كان عليهم التعاون واستخدام معرفتهم التكنولوجية لمعرفة ما إذا كان يمكن فعل أي شيء لوقف الكتلة القادمة من الفضاء.

وتوصلت المجموعة إلى نتيجة أنه لا يمكن لأي من التقنيات الموجودة على الأرض إيقاف الكويكب الافتراضي نظرا للإطار الزمني الضيق، ما يعني أنهم فشلوا في منع اصطدام الكويكب بالأرض، الذي دمر قارة أوروبا بحسب للمحاكاة.

يذكر أن الكويكب الوهمي في المحاكاة كان يسمى 2021PDC. وقال المشاركون: "إذا واجهنا سيناريو الكويكب الافتراضي في الحياة الواقعية، فلن نتمكن من إطلاق أي مركبة فضائية في مثل هذا الوقت القصير لصده".

واقترح المشاركون في التمرين، إطلاق أشعة الليزر التي يمكن أن تسخن وتبخر الكويكب بما يكفي لتغيير مساره.

والاحتمال الآخر، هو إرسال مركبة فضائية لتصطدم بكويكب قادم، مما يؤدي إلى إبعاد الكويكب عن مساره، وهذه الإستراتيجية الأكثر تفضيلا بالنسبة لوكالة ناسا.
المصدر: sciencealert - ترجمة: الحرة

 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • الدكتور محمد ايوب والشابين علي حوري وحسام حرفوش ضحايا كمين خلدة تتمة...
  • تجمّع أبناء العشائر العربي دعا الى التهدئة وضبط النفس الى الحدود القصوى وعدم الانجزار وراء الفتنة وحذر من دخول طابور خامس تتمة...
  • أرسلان للميادين: حادث خلدة هو عمل جبان وندعو الجيش اللبناني إلى وضع حد للفلتان الأمني وضبط "الطوابير الخامسة"
  • وزيرة المهجرين غادة شريم: الجيش لا يرتاح حتى في يوم عيده تتمة...