12,772 مشاهدة
A+ A-

مع غروب الشمس، يتجمهر الكبار والصغار حول مدفع رمضان وسط مدينة النبطية جنوب لبنان، في حين يعمل الحاج خضر كمال مع ابنه وعدد من الشباب على تحضير حشوة المدفع لإطلاقها تزامنا مع آذان المغرب معلنا دخول وقت الإفطار.

يواظب الحاج خضر منذ 35 عاما على إطلاق مدفع الإفطار والإمساك، بالإضافة إلى ست طلقات صبيحة عيد الفطر، ولم ينقطع عن عمله إلا إبان الاحتلال الإسرائيلي للبنان، ليعود إلى عمله بعد تحرير المدينة بحسب ما أوردت "سبوتنيك" في تقريرها.

تاريخ مدفع رمضان

بحسب المؤرخين كانت القاهرة عاصمة مصر أول مدينة اشتهر فيها مدفع رمضان، فعند غروب أول يوم من رمضان عام 1467 أراد السلطان المملوكي خشقدم أن يجرب مدفعا جديدا وصل إليه، وقد صادف إطلاق المدفع وقت المغرب بالضبط، فظن الناس أن السلطان تعمد إطلاق المدفع لتنبيه الصائمين بأن موعد الإفطار قد حان، فخرجت جموع الأهالي إلى مقر الحكم تشكر السلطان على هذه البدعة الحسنة التي استحدثها، وعندما رأى السلطان سرورهم قرر المضي في إطلاق المدفع كل يوم إيذانًا بالإفطار ثم أضاف بعد ذلك مدفعي السحور والإمساك.

ويقول الحاج خضر لـ"سبوتنيك" إن: "المدفع متواجد في المدينة منذ 100 عام، أي عندما كان لبنان تحت الإستعمار الفرنسي".

 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • الرئاسة الفرنسية: اتفقنا مع مصر والأردن على تدشين مبادرة إنسانية في غزة
  • الياس بوصعب عن وزير الخارجية: "لأن حجم خطيئته كبير بحق لبنان أولا فأقلّ ما عليه القيام به هو التنحي" تتمة...
  • بعد السعودية والامارات... البحرين والكويت: استدعاء السفير اللبناني وتسليمه مذكرة احتجاج على تصريحات وزير الخارجية اللبناني
  • "النهار": لا زيارة للوزير وهبة للسفارة السعودية وهناك خطوة مرتقبة من رئاسة الجمهورية غداً