3,770 مشاهدة
A+ A-

كتب الشاعر محمد حسين بزي في أربعين أخته المرحومة الشابة زهرة:

يا للأربعين ما بين الزهر والموت تزهر منايانا، وما بين الدمع وصوتها الشجي فراشة ضوء ما برحت تلملم الليل في ضوء عينيها من بساتين بنت جبيل، وترفرف في روحي حدّ دعاء السَّحَر في رمضان..

يا للأربعين، يا للأربعين الذي مضى على فراقكِ، وأنا على قيد الصبر، على قيد الدمع، على قيد الانتظار .. متى تتصلين لأسمع صوتكِ الحنون المزركش ببحّة الفضّة؟! فأنا، كثيراً ما اتصلت يا أختي، وليس من جواب سوى صورتكِ على الهاتف الذي خفت نوره كما قلبي.. أنظر إلى صورتكِ وأنتظر صوتكِ فتبتسمين في قلبي وأبكي، تنظرين إليَّ محدّقة من الصورة فأستعيد بعض قواي، ولا منجد سوى الدموع..

وفجأة، وفجأة أفرح، أبتسم، ينشرح صدري المُشرّع على ملائكية وجهكِ الطفولي، أستغرب من نفسي..!كيف تغيب عني تساؤلات الموت كلمح البصر..؟!كيف ابتسم؟ لماذا أفرح؟ ومن فوري انتبه أنكِ تحدّقين بي من خلف الصورة، لا، ليست الفراشة، إنّما أنتِ .. لم يُغمِض الموت عينيكِ..! أختي زهرة لا تغمض عينيها، زهرة تنظر إليّ، وحتى لا يرّف لها جفن، وتقول لي أشياء كثيرة، زهرة التي في الصورة باسمة، مستبشرة بلقاء ربها، فرِحة بلقاء أمي، وهكذا ستبقى في قلبي أجمل بسمة أروي لها حكايا العمر القصير .. زهرة ما ماتت، زهرة صارت قمراً أخضرَ يبزغ في قلبي.. وحتى نلتقي.

محمد حسين بزي


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • 7 دول إفريقية تشهد المتحور ومعظم دول العالم توقف الرحلات الجوية إليها! تتمة...
  • نقابة محرري الصحافة اللبنانية تعلق على الحكم الغيابي بحق الصحافي رضوان مرتضى: لن نسكت عن أي استهداف أو ظلامة بحق الإعلاميين تتمة...
  • فوز ساحق للمنتخب اللبناني على نظيره الإندونيسي بنتيجة ٩٦-٣٨ ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم لكرة السلة ٢٠٢٣
  • المحكمة العسكرية أصدرت حكماً غيابياً بسجن الصحافي رضوان مرتضى سنة وشهر رغم عدم تبليغه بموعد الجلسة أصولاً بجرم إهانة المؤسسة العسكرية على خلفية كلامه عن مسؤولية الجيش عن انفجار مرفأ بيروت