4,862 مشاهدة
A+ A-

تحت عنوان الشركات «تشدّ الخناق» على الصيدليات: أزمة الدواء إلى تفاقم، كتبت هديل فرفور في الأخبار، ضمن عددها الصادر اليوم:
قبل نحو تسعة أشهر، وتزامناً مع بداية التلويح برفع الدعم عن الاستيراد، بدأت شركات الأدوية المستوردة فوراً تقنيناً في تسليم الأدوية إلى الصيدليات، وبات حصول المريض في لبنان على أدويته متوقفاً على «الحظ»، بعد جولة على عدد كبير من الصيدليات.
ورغم أن رفع الدعم عن الأدوية لم يُحسم بعد، ولم تتبلّغ نقابة مُستوردي الأدوية، رسمياً، أي تغيير بعد 31 أيار الحالي، وتأكيدات وزير الصحة حمد حسن «الرفض الكلي لرفع الدعم عن الدواء أو ترشيده»، تواصل الشركات تشديد الخناق على الصيدليات عبر تسليمها بعض الأدوية بـ«القطارة» أو الامتناع كلياً عن التسليم. بعض الوكلاء يسلّمون علبة واحدة فقط من كل دواء لكل «صيدلية مرضيّ عنها من قبل هؤلاء، فيما تُحرم الصيدليات النائية حتى من نظام العلبة الواحدة»، على ما يقول الصيدلي حسين المقداد لـ«الأخبار»، لافتاً إلى أن الشركة الوكيلة لحليب «نيدو»، مثلاً، سلّمت المنتج الى الصيدليات والمستودعات في مختلف المناطق، باستثناء صيدليات منطقة بعلبك والبقاع الشمالي، «شأنها شأن كثير من الشركات التي كان تزورنا مرة أسبوعياً وباتت الآن تزورنا شهرياً، مشترطة تسليمنا أصنافاً محددة من الأدوية». وأدّى ذلك إلى انقطاع عدد كبير من أدوية الأمراض المزمنة (القلب، الضغط، السكري...) فضلاً عن حليب الأطفال لعمر فوق السنة وأدوية منع الحمل وغيرها من الأدوية «اليومية».
رئيس نقابة مستوردي الأدوية كريم جبارة أوضح لـ«الأخبار» أن الشركات عمدت منذ بداية الأزمة الى اعتماد تسليم كل صيدلية عدداً محدداً من الأدوية بناءً على حاجاتها، فيما سُجّل «طلب غير طبيعي» ناجم عن التهافت، ما عزّز الانقطاع الدوري في الأدوية. ولفت إلى وجود «عاملين طارئين» أسهما في إحداث «بلبلة كبيرة»: الأول هو تردد الشركات المصدّرة في إرسال البضائع الى لبنان بعد تزايد الحديث عن إفلاس الدولة والعجز عن تسديد الفواتير، والثاني قرار مصرف لبنان فرض الموافقة المسبقة قبل تسيير المعاملات. ويوضح أن شحنات كثيرة من الأدوية كانت الشركة قد استوردتها قبل صدور قرار مصرف لبنان «لا تزال عالقة ولا يمكن تصريفها بانتظار الحصول على الموافقة»، لافتاً إلى أن «هذا الأمر التقني أدى الى امتناع الموردين عن تسليم بعض المستودعات التي يتضاءل مخزونها يوماً بعد يوم». وعليه، فإنّ «ضخ» الأدوية المزمنة في السوق رهن موافقة مصرف لبنان حالياً، فيما لا يستبشر نقيب الصيادلة في لبنان غسان الأمين خيراً بـ«الوضع السيّئ ما لم يتم التوصل الى حل سياسي»...
لقراءة المقال كاملًا: الأخبار
 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • صرف الأموال لتفريغ بواخر المحروقات سيتم غداً من التوظيفات الإلزامية في مصرف لبنان لمدة 3 أشهر
  • معلومات "الجديد": الرئيس حسان دياب أبلغ المجتمعين في بعبدا رفضه التوقيع على ما اتفق عليه قائلا "أنا لن أمضي وسأبقى متجانسا مع نفسي".. وليلاً عاد دياب وخضع للموافقة على التوقيع
  • معلومات "الجديد": وزير الطاقة ريمون غجر حاول الاتصال بالرئيس حسان دياب بعد انتهاء اللقاء في بعبدا لكن دياب أقفل الخط في وجهه
  • بعد نشر الوكالة الوطنية للإعلام الخبر... مصادر عين التينة لـ"الجديد": ما يتم تناقله أنه بعد التواصل بين النائب بهية الحريري والرئيس نبيه بري جرى تأمين ٣٥٠٠٠٠ ألف ليتر من مادة المازوت لمدينة صيدا من منشات الزهراني غير دقيق