4,225 مشاهدة
A+ A-

همةٌ إغترابية تجسدها مؤسسة حمود فاوندايشن الخيرية الإجتماعية لدعم المجتمعين المحلي في بنت جبيل والجالية في مشيغان.
فبين المحنة المعيشية والأزمة التي تفرضها جائحة كورونا، تواصل المؤسسة بسط مبادرتها المادية والطبية والتعليمية.

على مدى يومين واصلت المؤسسة في ميشيغان حملة تطعيم للأهالي شملت مئات الأشخاص من أبناء المجتمع في مقاطعة واين كاونتي في ميشيغان.
كما تواصل كعادتها ملئ الإستمارات السنوية لتقديم منح للطلاب، الراغبين بمواصلة تحصيلهم العلمي.
إضافة إلى توزيعها لحصص الطعام "درايف ثرو" خلال الجائحة.

ومن جهة أخرى، قدمت المؤسسة مبالغ مالية وزعت على العديد من الأهالي في بنت جبيل مساندة لهم في ظل الأوضاع المعيشية المتردية خلال شهر رمضان.

كما توزع المؤسسة المزيد من المبالغ المالية النقدية تزامنًا مع العيد. وذلك لتلبية احتياجات الناس الأكثر تضررًا من الوضع الإقتصادي المتردي.

وانطلاقًا من مسؤولية التعلق بالوطن الأم ستواصل تقديم الدعم المادي.ويقول الدكتور ياسر حمود أن ذلك عن روح والديه المرحومين الحاج تيسير حمود والحاجة نهلة حمود. 

الجدير بالذكر، أن المؤسسة كانت قد قدمت عددًا من ماكينات الأوكسجين ضمن حملة سابقة للمدينة لتكون بتصرف أبناء بنت جبيل في ظل الجائحة.

 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • الحريق الكبير في منطقة الروشة اندلع في فندق وقوة كبيرة من فوج إطفاء بيروت تعمل على إخماده بحسب ما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام
  • معلومات "الجديد": الرئيس المكلف سعد الحريري غادر إلى أبو ظبي ليلاً
  • باسيل: بيكفي الضرر اللي سببتوا المنظومة الحاكمة من ٣٠ سنة.. والضرر الاكبر سببوه بعض الزعران باسم الثورة بعد ١٧ تشرين
  • باسيل: المناصفة الفعلية هي 12 بـ 12، بيسمّوهم بالتوازي والتساوي المسيحيين والمسلمين، مش 8 بيسمّوهم المسيحيين و 16، 8 بـ 8 بيسمّوهم المسلمين.. هيدي اسمها مثالثة ومرفوضة