18,322 مشاهدة
A+ A-

تحت عنوان "اللحوم المدعومة تغزو السوق… بسعر غير مدعوم" كتبت رنا سعرتي في صحيفة الجمهورية:

 

يصرّ رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب مجددًا على انّ الدعم لن يُرفع قبل وضع خطة بديلة وصدور البطاقات التمويلية لـ750 ألف عائلة بالحدّ الادنى، علماً انّه لغاية اليوم، ورغم توقّف مصرف لبنان عن استقبال طلبات دعم جديدة، لم يُعرف أي شيء رسمي وجدّي في شأن تلك البطاقات، ولم يبدأ العمل الفعلي لإحصاء العائلات المستهدفة منها.

فيما تعوّل الحكومة على استمرار مصرف لبنان مرغماً بسياسة الدعم وبتمويلٍ من الاحتياطي الالزامي، إلّا انّ البنك المركزي لم يستأنف بعد قبول الطلبات الجديدة لاستيراد المواد المدعومة، بذريعة وضع آلية جديدة للدعم. وبالانتظار، فُقدت السلع المدعومة من الاسواق من مواد غذائية واستهلاكية وادوية ومستلزمات ومعدات طبية ، إما لأنّها قابعة في المخازن بانتظار قرار مصرف لبنان، أو لأنّ التجار يستمهلون في استيرادها الى حين تبلور السياسة الجديدة للدعم او الاعلان عن رفعه رسمياً.

 

في النتيجة، لن تبقى السلع مفقودة من السوق، بل انّ مصيرها سيكون مصير اللحوم والمنتجات الحيوانية التي فُقدت الاسبوع الماضي، إثر توقف مصرف لبنان عن قبول طلبات استيراد جديدة، وعادت للظهور هذا الاسبوع في الاسواق وبكميات كبيرة، بعد ان تأكّد التجار انّ الدعم قد رُفع عنها، ولو بشكل غير رسمي.

وقد أوضح نقيب تجار اللحوم جوزيف الهبر لـ»الجمهورية»، انّ اللحوم موجودة في الاسواق اليوم بكميات كبيرة، بعد ان أفرج التجار عن اللحوم المبرّدة والمجلّدة المخزّنة، والتي تمّ استيرادها على السعر المدعوم، ولكن لم يتمّ بيعها في الاسواق بانتظار ان يُرفع الدعم كما هو الحال اليوم. وبما انّ اللحوم المبرّدة يمكن تخزينها 84 يوماً في البرادات، فقد تمّ الإفراج عنها اليوم لبيعها على سعر صرف السوق السوداء، أي بـ3 أضعاف السعر المدعوم وتحقيق الارباح على حساب المواطن، «والدليل على ذلك، انّ اللحوم الموجودة في السوق اليوم تنتهي صلاحيتها بعد 10 أيام فقط».

واشار الهبر الى انّ بعض التجار عمد الى تخزين اللحوم المدعومة منذ شهر، عندما بدأ الحديث عن وقف الدعم، لاستغلال فرصة بيعها بسعر غير مدعوم وتحقيق المكاسب المالية، وهذا ما يحصل اليوم بالنسبة للأدوية والمحروقات، معتبراً انّ الدعم لم يستهدف المواطن اللبناني بل أفاد وصبّ في مصلحة عدد من التجار، على غرار كبار تجار اللحوم الذين لا يتجاوز عددهم العشرين تاجراً، والذين استفادوا بشكل كبير من الدعم طوال الفترة السابقة. كاشفاً انّ الحاوية التي كان يتمّ استيرادها والتي تحتوي على 25 طناً من اللحوم المدعومة، كان يتمّ بيع 5 أطنان فقط منها على السعر المدعوم والباقي على سعر غير مدعوم.

للتكملة اضغط هنا


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • إقلاع أول رحلة من مطار دمشق إلى أبو ظبي
  • بالفيديو/ مستشفيات بعلبك تغص بمصابي فيروس كورونا.. غرف العناية الفائقة بلغت حدها الاقصى وتخوف من الايام المقبلة تتمة...
  • بالصور/ جائزة عالمية لمدير المركز اللبناني للغوص الكابتن يوسف الجندي تتمة...
  • وزارة الصحة: 1515 إصابة و8 حالات وفاة بكورونا