9,094 مشاهدة
A+ A-

لا يكفي سكّان المناطق القريبة من مرفأ بيروت ما عانوه. رائحة الموت ما زالت حاضرة في المكان. مواطنون يرمّمون منازلهم ومؤسساتهم. الحياة تستمرّ ولكن بصعوبة كبيرة.

لكنّ معاناة السكان، في الكرنتينا والمدور والصيفي والأشرفيّة، مستمرّة. أدّى دمار إهراءات المرفأ الى تلف كميّات كبيرة من القمح باتت تحت الردم ووصلتها مياه الأمطار ثمّ تعرّضت للشمس والحرارة المرتفعة ما أدّى الى تجمّع كميّات كبيرة من الحشرات، وخصوصاً من النوع المعروف بـ "السوس" الذي يجتاح حاليّاً المنازل القريبة من المرفأ.

وناشد عددٌ من الأهالي، عبر موقع mtv، الجهات المعنيّة وخصوصاً بلديّة بيروت التدخّل لإيجاد حلّ لهذه المشكلة التي يُخشى أن تتفاقم مع ارتفاع درجات الحرارة.
 

 
 

 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • قرداحي لـ "الحرة" حول رفضه الإستقالة بعد انفجار أزمة التصريحات: "في البداية رفضت الخضوع للمطالبين بذلك لأنني اعتبرت أن هذا الطلب تدخل في شؤون لبنان الداخلية وأنا كمسؤول لا يمكن أن أقبل بهذا الأمر"
  • "السفير البخاري باق ومستمر".. لا صحة للأنباء عن تعيين قائم بأعمال سعودي جديد في لبنان تتمة...
  • قرداحي للحرة: قدمت استقالتي لأنني توقعت أن يكون هناك انفراج في العلاقات مع الخليج ولكن هذا لم يحدث
  • الجيش: توقيف سوري في عرسال لإنتمائه الى تنظيم جبهة النـ..صرة ومشاركته في القتال إلى ‏جانبه تتمة...