7,149 مشاهدة
A+ A-

لا يكفي سكّان المناطق القريبة من مرفأ بيروت ما عانوه. رائحة الموت ما زالت حاضرة في المكان. مواطنون يرمّمون منازلهم ومؤسساتهم. الحياة تستمرّ ولكن بصعوبة كبيرة.

لكنّ معاناة السكان، في الكرنتينا والمدور والصيفي والأشرفيّة، مستمرّة. أدّى دمار إهراءات المرفأ الى تلف كميّات كبيرة من القمح باتت تحت الردم ووصلتها مياه الأمطار ثمّ تعرّضت للشمس والحرارة المرتفعة ما أدّى الى تجمّع كميّات كبيرة من الحشرات، وخصوصاً من النوع المعروف بـ "السوس" الذي يجتاح حاليّاً المنازل القريبة من المرفأ.

وناشد عددٌ من الأهالي، عبر موقع mtv، الجهات المعنيّة وخصوصاً بلديّة بيروت التدخّل لإيجاد حلّ لهذه المشكلة التي يُخشى أن تتفاقم مع ارتفاع درجات الحرارة.
 

 
 

 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • رسميا.. المنتخب اللبناني لكرة القدم يتأهل الى كأس آسيا ٢٠٢٣ والدور الحاسم من تصفيات كأس العالم ٢٠٢٢ تتمة...
  • وفاة الطفل علاء رامز الشوفي نتيجة حادث صدم في بلدة المحيدثة تتمة...
  • المكتب الاعلامي للرئيس بري: لا شيء في عين التينة اسمه "مصادر" تتمة...
  • الحريري لنوابه: "بس يقول الرئيس بري أنا كعيت بعتذر" (MTV) تتمة...