5,590 مشاهدة
A+ A-

جاء في صحيفة الأنباء الكويتية:

دعا مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو، إلى إلغاء النظام الطائفي في لبنان، وإقامة نظام متحرر من الطائفية، تكون فيه رئاسة الجمهورية مداورة بين الطوائف اللبنانية، وليس حكرا على أحد.

وسأل: لماذا لا يكون الرئيس كاثوليكيا أو أرثوذكسيا أو شيعيا أو سنياً أو درزياً أو أرمنياً، فالجميع متساوون في الحقوق والواجبات؟، ورأى أن هناك طوائف تريد السيطرة على الباقين، معتبراً أن ما يجري ليس معقولاً، فالحروب قامت في لبنان بسبب الخلافات مع رئيس الجمهورية الذي ينفرد برأيه، مشدداً على أن الطائفية خطر كبير على لبنان وقد عطلت فيه كل شيء.

وفي حديثٍ لـ "الأنباء الكويتية"، ضمن مقال للصحافي أحمد منصور، أشار الجوزو، إلى أن "هناك خطأ تاريخياً كبيراً ارتكب في لبنان، ومن ثم في اتفاق الطائف، بتثبيت طائفية رئيس الجمهورية واعتباره مارونيا، وفرنسا هي السبب".


وأضاف، "رئيس الجمهورية اليوم أساء للمسيحيين وللموارنة، بما تسبب به لهم بهجرة الشباب المسيحي، لذلك فإن مسألة وجود رئيس جمهورية ماروني اثبتت فشلها".

وحول رسالة رئيس الجمهورية ميشال عون الى مجلس النواب بخصوص سحب التكليف من الرئيس سعد الحريري قال: "لقد شكلت هذه الرسالة إدانة كبيرة لموقف رئيس الجمهورية، فقد أثبت ان ليس له تأثير على مجلس النواب، فالأوضاع الصعبة التي نعيشها في لبنان نتيجة لسوء تصرف عون في موقعه، حيث تحول الى "دكتاتور"، على عكس الشعارات التي يطرحها، ويعمل وفق المثال القائل "انا أوالطوفان"، فهذا مبدأ لا يمشي في لبنان المتعدد الطوائف والأحزاب".

وتابع قائلاً: " لقد اصبح العدو اللدود للرئيس سعد الحريري الذي يمثل الشارع السني، وهذا يعني انه تحول ضد السنة، الذين يرفضون معاملة رئيس الوزراء وكأنه موظف تابع لرئيس الجمهورية، نحن تنازلنا عن رئاسة الجمهورية برضانا، ومن أجل قيامة الوطن اللبناني".

واشار الجوز إلى أن " كل رئيس يمثل طائفته". داعيا إلى "تشكيل مجلس رئاسي من الطوائف يقوم بإدارة البلاد بشكل أو بآخر، وأما ان نبقى كذلك، فهذا لا يطاق، فتاريخ الرئيس عون حافل بالتعطيل، منذ الثمانينيات وحتى وصوله الى رئاسة الجمهورية".

ورداً على سؤال حول دور صهر الرئيس عون رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل، قال الجوزو: "باسيل وصل الى الحكم والسلطة كبدل عن ضائع، لأنه يتكلم باسم رئيس الجمهورية، الذي "يوسوس" في أذني عمه ويوقعه في المشاكل، باسيل تاجر، وقد اعتبر المسيحية تجارة".

وأشاد الجوزو بمواقف البطريرك بشارة الراعي الحيادية والوطنية بامتياز، لكنه توقف عند نقطة عدم دعوته الرئيس عون الى الاستقالة، معتبراً أن "الراعي يحاول المحافظة على المنصب والموقع الماروني، وهذا ما يدفع عون الى التمسك بالكرسي وعدم الاهتمام بكل ما يجري حوله، ودعا الجوزو الراعي الى الوقوف الى جانب لبنان اولا، معتبرا ان محاولة حماية المنصب خطأ وطائفية المناصب خطأ، فالمواطنة هي الأساس".

وعن العلاقة بين السنة والشيعة قال الجوزو: "ما من فرق بين السنة والشيعة، فهما يعبدان إلهاً واحداً، ولهم كتاب ورسول واحد، ولكن يتوقفون عند مشكلة واحدة كما نقف عليها اليوم، وهي الخلاف على رئيس الجمهورية، فالخلاف بين السنة والشيعة هو على الخلافة، وهذا الخلاف هو خلاف سياسي وحاولوا اعطاءه صبغة ديني".


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • تدابير أمنية احترازية غدًا أمام محطات وقود بالتزامن مع التحركات الشعبية منعًا لدخول طوابير خامسة تتمة...
  • سماع صوت إطلاق نار من أسلحة رشاشة من قبل جنود الإحتلال الإسرائيلي في خلة وردة مقابل بلدتي عيتا الشعب وراميا الحدوديتين مع فلسطين المحتلة (NBN)
  • مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية يرد على بيان إعلام رئاسة مجلس النواب: الرئيس ميشال سليمان لم يكن يحظ بدعم وتأييد اكبر كتلة نيابية ومع ذلك اعطي على الأقل ثلاثة وزراء في الحكومات حتى نهاية عهده
  • كورونا لبنان... وزارة الصحة تعلن تسجيل 115 إصابة جديدة و4 حالات وفاة