8,414 مشاهدة
A+ A-
ينسف قانون الجنسية اللبناني، الذي يسلب حقّ المرأة اللبنانية منح جنسيتها لزوجها وأولادها، مبدأ المساواة في الحقوق بين المواطنين الذي أقرّه الدستور اللبناني، والاتفاقات الدولية التي يلتزمها لبنان وفي مقدّمتها شرعة حقوق الإنسان. واليوم، تعود القضية إلى الضوء بعدما شاركت أمّ لبنانية متزوجة من أجنبي، منشوراً "فايسبوكياً"، شرحت فيه واقعة حصلت مع ابنتها في المطار، لاقت تفاعلاً واسعاً من أمّهات خِضن التجربة عينها.
 
"دفعنا غرامة قدرها 50 ألف ليرة لأنّ ابنتي -عمرها سنة ومولودة في لبنان من أم لبنانية- بقيت بلا إقامة في لبنان لأكثر من 3 أشهر". هكذا شرحت ميرا سعد ما حصل معها في مطار بيروت، ناشرة صورة طفلتها مع جواز السفر الذي بدا واضحاً ختم الغرامة على إحدى صفحاته، إلى جانب الورقة النقدية، في خطوة تلخّص الواقع المضحك المبكي.
وأكّدت سعد في تعليق، ردّاً على صديقة أجنبية سألتها "كيف يكون ذلك"، أنّ "المرأة اللبنانية المتزوجة من أجنبي لا تستطيع منح جنسيتها لأبنائها، وإن ولدوا وترعرعوا في لبنان". وأضافت: "يُعامل أطفالها كما الأجانب تماماً".
 
يذكر أنّ مشاكل النساء وأزواجهنّ وأولادهنّ تشمل العمل والإرث والوصول إلى التعليم والخدمات الصحية والاجتماعية، إلى جانب الإقامة، في وقت تُماطِل الدولة منذ أكثر من ثلاثين سنة بتعديل القانون، لما للقضية من أبعاد سياسية- طائفية، قوامها الإطار الديموغرافي للمجتمع اللبناني.
 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • رئيس هيئة التنسيق النقابية نزيه جباوي: نبشّركم انه لن يكون هناك عام دراسي مقبل في ظل الوضع الاقتصادي الحالي
  • رئيس الإتحاد العمالي العام بشارة الأسمر: لا شيء أكبر من الوطن ويجب أن ندافع عن لبنان فما يمارس علينا اليوم هو تهجير من البلد ومحاولة قتل من دون رصاص وما نراه هو محاولة إغتيال للشعب ويجب أن نتصدّى لهذا الواقع بالتكافل والتضامن
  • طيران الشرق الأوسط: الإتحاد الأوروبي صنف لبنان ضمن فئة "البلدان البيضاء" بالنسبة لكورونا تتمة...
  • الوكالة الوطنية: طريق المدينة الرياضية مقطوعة من كل الاتجاهات