18,478 مشاهدة
A+ A-

كتبت يارا سعد في صحيفة الأخبار:

أطبق تضخّم الأسعار الخناق على كلّ مناحي الحياة، وصار الزّواج وتجهيز منزل حلماً لمعظم الشّباب الّذين يتقاضون رواتبهم باللّيرة، هذا إن كان الراتب متوفّراً نظراً إلى ارتفاع نسبة البطالة، ولا سيّما بين هذه الفئة. وإذا كانت بعض مستلزمات الحياة قد بقيت عند مستويات ما قبل الأزمة تقريباً، كإيجارات المنازل ورسوم الكهرباء والغاز وغيرها، غير أن تأثيث المنزل وتجهيزه، مثلاً، صارا أقرب إلى الخيال». إذ «ارتفع مؤشر أسعار الاستهلاك للأثاث والتجهيزات المنزلية 655% بحسب الإحصاء المركزيّ بين كانون الأوّل 2019 وكانون الأوّل 2020. ومع نهاية 2021 ستكون الأرقام أكثر تضخّماً»، بحسب مؤسس «مرصد الأزمة» ناصر ياسين. وبما أنّ الزّواج من الأمور التي لا يمكن إيقافها، «فالناس بحاجة إلى التواضع، لأنه لم يعد بمقدور كثيرين العيش كما السابق، أو اللجوء إلى خيار الصناعات المحلّيّة».

«في الحد الأدنى يحتاج المُقبل على الزواج اليوم إلى مئة مليون ليرة ليجهّز منزلاً متواضعاً، هذا إن افترضنا أن المنزل متوفّر»، يلخّص أسامة، صاحب محلّ أدوات منزلية وكهربائية، حال المقبلين على الزواج في ظلّ الأزمة. «سابقاً كان يحتاج الشاب إلى 15 ألف دولار أي 22 مليون ليرة ليفرش بيته، اليوم كم تساوي الـ 15 ألف دولار؟»، لافتاً إلى أن الغسالة التي كان سعرها 600 ألف ليرة صارت تُكلف بين 4 و 5 ملايين ليرة، والبراد الذي كان سعره 900 ألف ليرة صار اليوم بين 10 ملايين ليرة و13 مليوناً. وإذا كان التقسيط سابقاً واحداً من التسهيلات التي تحفّز الزبائن على الشراء، إلا أنه اليوم «لا يمكن الحديث عن التقسيط أبداً»، لأن الشركات الكبرى توقّفت عن تقسيط البضائع لأصحاب المحالّ، وهؤلاء بدورهم لم يعودوا قادرين على «تديين الناس. نحن نعيش في بلد لا نعرف ماذا سيحصل فيه غداً، ولا إن كان سيبقى موجوداً بعد شهرين، فكيف نقسّط؟».

للتكملة اضغط هنا


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • بالفيديو/ انقلاب صهريج على جسر الرابية تتمة...
  • الرئيس عون اتصل بالرئيس دياب وتداول معه في النقاط المطروحة لمعالجة أزمة المحروقات وتقرّر اتخاذ إجراءات عملية استثنائية لتمكين مصرف لبنان من القيام بالترتيبات اللازمة للحدّ من تمدد الأزمة بانتظار التشريعات التي تُدرس في مجلس النواب لتوفير الحلول الشاملة للدعم
  • الرئيس بري: «لبنان يشبه خزنة ملأى بالمليارات لكن مفتاحها ضائع حتى الآن في الاحقاد والنكايات والطروحات التعجيزية» تتمة...
  • جورج البراكس: آن الأوان لإخراج اللبنانيين من طوابير السيارات في الشوارع وإعادتهم إلى بيوتهم وأعمالهم تتمة...

زوارنا يتصفحون الآن