6,465 مشاهدة
A+ A-

 أفادت دائرة العلاقات العامة في بلدية بيروت في بيان، أنه "بناء على توجيهات محافظ بيروت القاضي مروان عبود، واستكمالا لحملة إزالة التعديات على الأملاك العامة في مدينة بيروت، قامت مصلحة الهندسة - دائرة السير في بلدية بيروت بمؤازرة من قوى الأمن الداخلي وفوجي حرس واطفاء مدينة بيروت، بإزالة العوائق وأحواض الزهور والبراميل وأحجار الباطون والأعمدة الحديدية وملحقاتها من بعض شوارع العاصمة، وشملت الحملة المناطق التالية : تلة الخياط، عائشة بكار، حوض الولاية برج أبي حيدر، رأس النبع، البسطا الفوقا. على أن تستمر الحملة تباعا لتشمل شوارع وطرقات وأرصفة مدينة بيروت.

وكان محافظ بيروت مروان عبود قد وجه كتابا الى قيادة شرطة بيروت في قوى الأمن الداخلي جاء فيه : "عملا بأحكام المادة 205 معطوفة على المادتين 194 و 197 من القانون الرقم 17/1990، نكلفكم بقمع ظاهرة العربات المتجولة المنتشرة في منطقة المصيطبة العقارية كما تحرير الأرصفة والشوارع وإزالة العوائق وتوفير سبل السلامة العامة للمشاة في محيط مسجد عائشة بكار في محلة الزيدانية".

وطلب المحافظ عبود من قيادة فوج حرس مدينة بيروت "تنظيم دوريات راجلة في منطقة المصيطبة العقارية خصوصا في محيط مسجد عائشة بكار في محلة الزيدانية ومنع ظاهرة العربات المتجولة المنتشرة في المكان".

من ناحية أخرى، لا تزال الورش التابعة لبلدية بيروت مستمرة بعملها بوتيرة سريعة، حيث قام عمال البلدية بمؤازرة فوجي حرس واطفاء بيروت، بتشحيل الاشجار ورفع الأغصان اليابسة من بعض شوارع العاصمة، بالاضافة الى أعمال التنظيف والتعشيب في حرج مدينة بيروت وإزالة الأعشاب اليابسة من داخله ليكون بحلة مميزة تليق برواده .
 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • كورونا لبنان... وزارة الصحة تعلن تسجيل 3 حالات وفاة و165 إصابة جديدة
  • قائد الجيش: الجيش هو المؤسسة الوحيدة والاخيرة التي لا تزال متماسكة وهي الضمانة للأمن والاستقرار في لبنان والمنطقة وأي مسّ بها سيؤدي الى انهيار الكيان اللبناني وانتشار الفوضى ونؤمن بأننا سنجتاز هذه المرحلة الصعبة والدقيقة بفضل عزيمة جنودنا وارادتهم وبدعم اللبنانيين والدول الصديقة
  • قائد الجيش: أحذّر من ان استمرار تدهور الوضع الاقتصادي والمالي في لبنان سيؤدي حتماً الى انهيار المؤسسات ومن ضمنها المؤسسة العسكرية وبالتالي فإنّ البلد بأكمله سيكون مكشوفاً أمنياً، وأشدد على ضرورة دعم العسكري كفردٍ لاجتياز هذه المرحلة الدقيقة اضافةً الى دعم المؤسسة ككل
  • قائد الجيش: أنوّه بأداء العسكريين الذين يواجهون هذه الظروف الصعبة بعزيمةٍ واصرارٍ وانضباطٍ وايمانٍ بقدسية المهمة، رغم تدهور قيمة الليرة ما أدّى الى تدني قيمة رواتبهم بنسبة تقارب ٩٠% والنسبة عينها تنسحب على التغذية والطبابة والمهمات العملانية وقطع غيار الآليات