7,595 مشاهدة
A+ A-

لملم آخر أوراقه من نفوس بنت جبيل ومضى نحو الراحة الأبدية.
اليوم استراح من مشوار التعب، هو الأستاذ إحسان بزي، وجهٌ بنت جبيلي آخر يغادر المدينة بعد إصابته بمرض عضال.
لم تعرفه بنت جبيل سوى أنه الطيب والآدمي، الذي لطالما حمل قلم النفوس مدونًا الأسماء والعائلات وتواريخ الميلاد والوفاة.
صباح اليوم أذاب جمر المرض أضلع إحسان، ونام فوق جفون مدينته التي دونها حارة حارة. 
وكأن "أبو علي"  ترك لنا الدواة القلم، وصعد بروحه نحو المستقر الأخير، لندون حزن خسارته في نفوس المحبين. شيعته المدينة وسط أجواء من الحزن وأم الصلاة على جثمانه فضيلة الشيخ ناصر أبو عليوي. ثم وري الفقيد الثرى وتقبلت عائلته التعازي من المشيعين.

 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • أرسلان من مجلس النواب: مقبلون على أيام أصعب وأكثر سوداوية إذا استمرّت المناكفات
  • قطع السير على طريق عام الاوزاعي باتجاه الجنوب (التحكم المروري)
  • بالصور والفيديو/ بلدية الغبيري تقفل مؤقتًا تعاونيات وسوبر ماركت في الغبيري لعدم التزامها تخفيض الأسعار تتمة...
  • أصحاب صهاريج المياه قطعوا مستديرة حاروف احتجاجًا على نفاذ المازوت