84,292 مشاهدة
A+ A-

لم يتوقع الصياد اليمني فارس عبد الحكيم الذي خرج مع مجموعة أصدقاء لكسب القوت اليومي في البحر في البلد الذي مزقته الحرب، أن يقع على كنز من العنبر في جيفة حوت نافق.

خلال يوم عادي في شباط/فبراير الماضي، عثر فارس مع مجموعة من 35 صيادا على جيفة حوت عنبر نافق تطفو على سطح البحر على بعد 26 كيلومترا قبالة سواحل مدينة عدن جنوب اليمن.

وانتشل الصيادون جيفة الحوت وجروها إلى الشاطئ، حيث فتحوها وعثروا بداخلها على العنبر داخل أمعائه، وهو نوع نادر يُستخدم في صنع العطور.

وبيع العنبر الذي بلغ وزنه 127 كيلوغراما لرجل أعمال إماراتي مقابل 1,5 مليون دولار، وهو مبلغ لا يستطيع كثر تخيله في البلد الذي يُعدّ أفقر دول شبه الجزيرة العربية.

وقُسّم المبلغ بالتساوي بين مجموعة الصيادين ووُزّع جزء منه أيضا على المحتاجين.

ويقول الصيادون إن العثور على جيفة الحوت غيّر حياتهم للأفضل ومكّنهم من تأمين مستقبلهم.

ويوضح عبد الحكيم لوكالة فرانس برس "كل يوم أذهب إلى البحر للصيد لأبحث عن قوت يومي. وفي يوم من الأيام رأيت حوتا نافقا في البحر. واتضح انه حوت مليء بالعنبر".

ويضيف "تغيرت حياتنا في لحظة"، موضحا "الناس عاشت من هذا الحوت. هناك من اشترى قوارب وآخرون اشتروا بيوتا. أنا عن نفسي بنيت بيتي ومستقبلي (..) الأمور أكثر من جيدة".

أما الصياد سالم شرف الذي كان من بين المجموعة التي عثر أفرادها على العنبر فيقول " كل شخص (من الصيادين) طوّر حياته وكوّن مستقبله".

وبحسب شرف "نحن أناس بسطاء وصيادون نبحث عن قوت يومنا. لو وجدت قوت يومك تقول الحمدلله. فجأة أرحم الراحمين اعطانا هذا الرزق من فضله".

المصدر: فرانس 24


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • لثلاثة أسابيع .. شبه إتفاق لتمديد عطلة الأعياد في المدارس تتمة...
  • عبد الرحمن البزري: اللجنة العلمية لمكافحة الأمراض الانتقالية لم ترفع في توصياتها إلى الوزير أي مقترح بإعلان حظر تجول ولم يطرح هذا الموضوع في الاجتماع
  • بالصور/ تزامنًا مع العاصفة، وزارة الأشغال تواصل أعمال تنظيف المجاري على الأوتوسترادات والطرق العامة وتناشد الأهالي التجاوب بعد تعزيل مجرى نهر الغدير مرارًا تتمة...
  • وزارة الصحة السعودية: رصد حالة إصابة بالسلالة المتحورة "أوميكرون" لمواطن قادم من إحدى دول شمال افريقيا