3,342 مشاهدة
A+ A-

شرعت بنت جبيل أبواب حزنها، فعلى موعد مع الفراق استفاقت المدينة لتودع سيدة من زمن الطيب.
اليوم أطفأت الحاجة جميلة عبد اللطيف شرارة تنور حُبها، ولملمت فُتات حنانها ومضت مطمئنة.
أم علي هي ابنة الجيل الذي بذل وامتهن التعب ليربي على موائد الإلفة، جيلا متحابا.
هي أمٌّ فاضلة، أسرجت من الصبر فريضة، كالصلاة، فهي الصابرة على مشقات عمرها... ستفتقدها حارتها، ستفتقد تلك الإطلالة المشبعة بالحنان كل صباح. 
وفور شيوع نبأ الوفاة، ضج المحبون بعبارات الرثاء والفقد على مواقع التواصل الإجتماعي.
ومن منزلها إلى المستقر الأخير انطلق موكب التشييع ليصل إلى الجبانة. 
أم الصلاة على جثمانها فضيلة الشيخ ناصر أبو عليوي ووريت الفقيدة الثرى. ثم تقبلت العائلة التعازي من المشيعين.
بنت جبيل.أورغ
 


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • قداس وصلوات في إيطاليا في الذكرى السنوية الأولى لانفجار مرفأ بيروت تتمة...
  • مصنع أروان اللبناني للأدوية سيباشر قريبًا إنتاج لقاح سبوتنيك تتمة...
  • طائرات تجسس إسرائيلية حلّقت ليل أمس بعد الغارة الجوية على ارتفاع منخفض جدًا فوق بلدات مركبا، العديسة، حولا، كفركلا والبلدات المجاورة
  • 10 في المئة من قيمة التعويضات فقط صُرفت: الدفع للمحظوظين ولـ«من حضر»! تتمة...

زوارنا يتصفحون الآن