556 مشاهدة
A+ A-

عقدت اللجنة الفرعية المنبثقة عن اللجان المشتركة، المكلفة درس مشروع القانون، الوارد في المرسوم رقم 7797 الرامي إلى اقرار البطاقة التمويلية وفتح اعتماد اضافي استثنائي لتمويلها، واقتراح قانون البطاقة الائتمانية التمويلية الألكترونية، جلسة اليوم، برئاسة رئيسها النائب ياسين جابر وحضور الوزراء في حكومة تصريف الأعمال: نائبة رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع والخارجية والمغتربين زينة عكر، المالية غازي وزني، الأقتصاد والتجارة راوول نعمة والشوؤن الأجتماعية رمزي المشرفية، والنواب اعضاء اللجنة: علي بزي، فريد البستاني، محمد الحجار، جهاد الصمد، بيار بو عاصي، امين شري، نقولا نحاس وفيصل الصايغ. ومن خارج اللجنة النواب: الان عون، قاسم هاشم، وعدنان طرابلسي. كما حضرها النائب الرابع لحاكم مصرف لبنان الكسندر ماراديان ورئيس التفتيش المركزي القاضي جورج عطية.

جابر
وقال النائب جابر بعد الجلسة: "تابعت اليوم اللجنة الفرعية اجتماعاتها لدراسة موضوع البطاقة التمويلية، واعتقد انه توصلنا بعد نقاش طويل وفي حضور جميع اعضاء اللجنة وعدد من اعضاء المجلس النيابي، الى تصور سنتقدم به غدا الى اللجان المشتركة. وقد أتت الحكومة اليوم مع تصورها لموضوع ترشيد الدعم وتقدمت بدراسة حول هذا الموضوع".

واضاف: "كما حصل نقاش معمق في موضوع البطاقة التمويلية وشروط الحصول عليها وسيترك أمر التنظيم للحكومة وهناك اعادة دراسة للأرقام ولمن سيحصل عليها، والاخذ في الأعتبار موضوع ما سيحصل عليه المواطنون من أموال في المصارف المتعلق بال 400 دولار وغيرها".

وتمنى أنّ "تكون في جلسة اللجان النيابية المشتركة غدا صيغة ليتم دراستها ومن ثم اقرارها".

وسئل عن مصادر التمويل للبطاقة، أجاب: "هناك عدة مصادر منها:اعادة استعمال قروض من البنك الدولي وهذا الأمر متروك تقديره للحكومة"، نافياً أنّ "تكون هناك عقدة بل تم التوصل الى تصور سيعرض غدا امام اللجان المشتركة واقرارها متروك للجان".


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • بالصور/ مداهمة خزانات وصهاريج إحدى محطات المحروقات التي كانت تخزن المازوت في البحصاص تتمة...
  • كارثة جديدة تنتظر القطاع الصحي: مؤسسة تعمل لنقل 600 ممرض وممرضة إلى فرنسا! تتمة...
  • الدولار في السوق السوداء يتراوح ما بين 17600 و17700
  • الجمهورية: ميقاتي قدم لعون تصورًا للتاليف تضمّن توزيعًا للحقائب حسب التصنيف المعتمد على مختلف المذاهب.. المال من حصّة الطائفة الشيعية ووزارتي الداخلية والعدل لن تكونا من فئة واحدة تتمة...

زوارنا يتصفحون الآن