545 مشاهدة
A+ A-

قال البطريرك الماروني بشارة الراعي من الفاتيكان للـmtv: أعتقد أن ما قام به البابا فرنسيس ومجرّد الدّعوة وحضوره يُحرّك الرأي العام العالمي وكانت كلّ الأنظار بالأمس موجّهة إلى لبنان وتحدّثنا عن الحياد والمؤتمر الدولي

وتابع:  اللقاء في الفاتيكان كان لكي يستمع البابا للتفاصيل وهو لم يتدخّل فيها وفي النهاية قال كلمته و"الفاتيكان ما بيمشي على العمياني" إنما يفكّر ويعمل بطريقته الدبلوماسية وأعتقد أنّ ما حصل حرّك الضميرين العالمي واللبناني وما حصل لم ينتهِ هنا إنما يجب أن تكون هناك لقاءات أخرى

وشدد: لا شيء يمنع أن يدعو البابا السياسيين والرؤساء الروحيين المسلمين ومن الممكن أن يكمل هذا الموضوع وأنا رأيته مصمّماً في الموضوع اللبناني ويريد حمل القضية اللبنانية حتى النهاية، مشيراً: بعد لقاء الفاتيكان سأعمل جديًّا على موضوع جمع المسؤولين من أجل تشكيل الحكومة ونحن أمام واجب ضمير وأتأمّل أن يتمّ الردّ عليّ

وقال: لا أعرف ما إذا كان وجود "حزب الله" يوقف الدعم الدولي للبنان فالمجتمع الدولي يقول إنه غير راضٍ على المسؤولين وأدائهم والجميع يُخالف الدستور ومن ضمنهم رئيس الجمهورية بدءاً من طريقة تأليف الحكومة وصولاً إلى طريقة العمل ككلّ.

واضاف: نحن مع رئيس الجمهورية وصلاحياته وفق الدستور وأطالب دائماً بأن يكون الدستور طريقاً وهناك آلية دستورية لإستقالة رئيس الجمهورية ولا يمكن القول في الشارع "فليسقط الرئيس" ولا أطالب بإسقاطه فالمسؤولية لا تقع عليه فقط إنما على الجميع.

وشدد علينا العمل على توحيد الصف والكلمة بين القيادات وهذا ما يجب أن نسعى إليه ولا نفقد الأمل أبداً.


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • بالفيديو/ "انقطعت الكهربا" خلال حوار مباشر مع عضو كتلة المستقبل رولا الطبش من منزلها تتمة...
  • رونالدينيو في بيروت الأربعاء تضامنًا مع لبنان واللبنانيين تتمة...
  • جيش الإحتلال الإسرائيلي يلقي قذائف ضوئية من عيار 155 ملم قرب الحدود مقابل ميس الجبل وحولا
  • ميقاتي لـ"النهار": انفجار 4 آب كارثة تحتاج مجهوداً كبيراً لمعالجتها ونريد معرفة الحقيقة ومن أدخل نيترات الأمونيوم، والقاضي بيطار صاحب ضمير