18,900 مشاهدة
A+ A-

كتبت جودي الأسمر في صحيفة النهار:

قرابة السابعة صباحًا، تنسلّ أنفاسُ نهار جديد في سوق العطّارين من فرن "أيام زمان"، قبل أن تفتح محال الخضر والسمانة واللحوم أبواب رزقها؛ هنا، السكان المحليون يعلمون أنّ هذا الفرن الّذي يديره ويعمل فيه المعلّم أبو ديب المصري وأولاده يصنع مناقيش بالزعتر حصرًا، وسعرها 500 ليرة، فيقصدونه ليؤمّنوا الترويقة المفضّلة لدى اللبنانيين، لقاء تسعيرة انقرضت تقريبًا في زمن الأزمة.

 

في الخارج، عشرات الزبائن من مختلف الأعمار ينتظرون نضوج المناقيش التي بالكاد تخرج إليهم حتى تختفي إما في قلب الأكياس أو يتناولونها ساخنة قبل استئناف جولتهم في السوق.

وبحلول الظهيرة، دورة بيع جديدة تنطلق بالنسبة للزبائن الذين يسألون متى يبدأ أبو ديب بخبز الكعك على الحطب، معتمدًا هذه التقنيّة التقليديّة التي تعطي مذاقًا مميزَا، فضلًا عن أنّ ثمن الكعكة 500 ليرة فقط.

 

في الداخل، تقترب الكاميرا من أبو ديب لالتقاط صورة فوتوغرافيّة فيلتفت سريعًا نحو الفرن مبتعداً عن العدسة، لأن "المناقيش سوف تحترق إن تأخرت ثانية". وخلف الفرّان تدور حلقة عمل منظمة: الشباب يصنعون العجينة، يستلمها رجل خمسيني ليضيف الزعتر عليها، ثم يسلمها لمعلم الفرن.

يقول صاحب الفرن أنه ورث مصلحته "أبًا عن جدّ"، وأنّه منذ 100 سنة، خبز جده في هذا الفرن أول منقوشة #طرابلسية بالحطب ثم ورثه الأب إلى أن استلمه.

ويأسف أبو ديب لما آلت إليه الأوضاع في لبنان، وأثر على لقمة طرابلس وأهلها تحديدًا منهم الذين يعيشون تحت فقر مزمن، وقد يتمدّد إلى رغيف الخبز بسبب تهديدات رفع الدعم عن الطحين المرهون بالمصرف المركزي، إلّا أنّه برغم تواطؤ الأزمات ومخاطر انفجارها، يضع لنفسه خيارين لا ثالث لهما "إمّا الاحتفاظ بقائمة الأسعار نفسها أو إقفال فرنه".

ويعتبر أنّ لا أحداث مرّت بطرابلس أشدّ من الأزمة الحالية، متخذًا مصلحته مؤشراً في "تدهور الفلوس والنفوس".

الأيام جعلت "أبو ديب" يكوّن قناعته الخاصة وبها يضمن نجاحه واستمراره: "من لا يرحَم لا يُرحم"؛ فهو يعتبر أنّ مصائب الغلاء والجوع غير المسبوقين التي تحلّ على البلاد مردّها أنّ "العباد لا يتّقون الله ببعضهم، بينما نحن اليوم نعيش أصعب الأوقات وعلينا أن نتضامن ويساند بعضنا بعضًا؛ أنا مستمرّ بالعمل في هذا الفرن، بل سأمدّد أعمالي قريباً لصناعة كعك الشاي والحليب، وهو اليوم بأسعاره التي يستغربها الجميع. يعيل 8 عائلات لأنّ الله يبارك بالرزق الحلال الطيّب".

للقراءة الكاملة اضغط هنا


تغطية مباشرة آخر الأخبار

  • بالصور/ مداهمة خزانات وصهاريج إحدى محطات المحروقات التي كانت تخزن المازوت في البحصاص تتمة...
  • كارثة جديدة تنتظر القطاع الصحي: مؤسسة تعمل لنقل 600 ممرض وممرضة إلى فرنسا! تتمة...
  • الدولار في السوق السوداء يتراوح ما بين 17600 و17700
  • الجمهورية: ميقاتي قدم لعون تصورًا للتاليف تضمّن توزيعًا للحقائب حسب التصنيف المعتمد على مختلف المذاهب.. المال من حصّة الطائفة الشيعية ووزارتي الداخلية والعدل لن تكونا من فئة واحدة تتمة...